أحدث الأخبار
الجمعة 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
بيروت..لبنان : ثلاثة سيناريوهات تلوح في الأفق لحل الأزمة في لبنان!!
24.10.2019

يتواصل الحراك الشعبي الغاضب في لبنان، والذي يرفع شعار استقالة الحكومة الحالية برئاسة سعد الدين الحريري، وإسقاط النظام الطائفي.وتسربت أنباء من قصري الجمهورية والحكومة، اللذين شهدا حركة كثيفة خلال اليومين الماضيين، عن ثلاثة سيناريوهات مطروحة على الطاولة في محاولة لإيجاد مخرج للأزمة التي تعيشها البلاد.ويقوم السيناريو الأول على إجراء تعديل وزاري يدخل وجوهاً جديدة ويستبعد أخرى قديمة، وقد يطول 10 وزراء لامتصاص غضب الشارع.ويتمثل السيناريو الثاني في استقالة الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط، ويبدو أن هذا الخيار قد رفض من قبل بعض الأطراف السياسية، وتبدو حظوظه ضعيفة.أما السيناريو الثالث فيكمن في استقالة حكومة الحريري وتشكيل حكومة مصغرة من 14 إلى 16 وزيراً، تضم أبرز الأحزاب، وتُمثل بوجوه غير مستفزة للمتظاهرين المعتصمين، ويبدو هذا السيناريو الأوفر حظاً.في سياق متصل اجتمع الحريري، اليوم الأربعاء، في منزله ببيروت مع رئيس البنك المركزي اللبناني، رياض سلامة، وبحث معه الأوضاع الاقتصادية والمالية العامة.بدورها تعمل القوى الأمنية على فتح الطرقات الرئيسية الرابطة بين محافظات البلاد والعاصمة بيروت، والتي كان محتجون قد قطعوها احتجاجاً على النخبة السياسية الحاكمة وللمطالبة باستقالة الحكومة.وأعلن الحريري، الاثنين 21 أكتوبر الجاري، مجموعة من الإجراءات الإصلاحية لتهدئة المتظاهرين؛ من ضمنها خفض رواتب النواب والوزراء الحاليين والسابقين بنسبة 50%، وفرض ضرائب إضافية على أرباح المصارف، ودعم إجراء انتخابات نيابية مبكرة.ويعيش لبنان على وقع مظاهرات واعتصامات في مدن عدة؛ احتجاجاً على نية الحكومة فرض ضرائب جديدة تتضمن زيادة ضريبية على القيمة المضافة (على السلع)، ومن بينها إقرار فرض 20 سنتاً يومياً (تعادل 6 دولارات لكل مشترك شهرياً) على مكالمات تطبيق "واتساب" وغيره من التطبيقات الذكية...*المصدر : الخليج اونلاين


1