أحدث الأخبار
السبت 04 تموز/يوليو 2020
أنطاليا..تركيا : وزير الخارجية التركي: خطواتنا في ليبيا منعت تحول الصراع إلى حرب أهلية!!
24.05.2020

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن خطوات تركيا في ليبيا غيرت الموازين، وحالت دون تحول الصراع الدائر في البلاد إلى حرب أهلية.
جاء ذلك في حديث مساء السبت، لقناة تلفزيونية محلية بولاية أنطاليا جنوبي تركيا.ولفت تشاووش أوغلو إلى أن وجهات نظر بلاده وبريطانيا تتطابق حيال قضايا دولية واقليمية، بينها الأزمة الليبية.وأضاف: “الجميع يقر بأننا غيرنا الموازين عبر خطواتنا في ليبيا، وإلا لكان الصراع تحول إلى حرب أهلية وحرب شوارع، وأصبح كارثة بالنسبة لليبيا”.وتابع: “إذا كان الحديث يدور عن وقف إطلاق نار اليوم (في ليبيا)، فهذا بفضل تركيا”.وأكد على أن بريطانيا أيضا تدعم الحكومة الشرعية والمسار السياسي في ليبيا، مثلما تفعل تركيا.وشدد على أن الحل الوحيد هو الحل السياسي، وأنه يتعين على الجنرال الانقلابي خليفة حفتر إدراك ذلك.في سياق متصل، قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن الدول الأوروبية والولايات المتحدة لم تعد تثق بخليفة حفتر في ليبيا، إلا أنها لا تفصح عن ذلك علنا أمام الرأي العام.وأضاف قالن في مقابلة تلفزيونية، مساء السبت، أن تركيا تبذل جهودا لإخراج الشعب الليبي من حالة الفوضى التي هو فيها منذ عشرة أعوام.وشدد أن تركيا متواجدة في ليبيا بموجب اتفاقيات رسمية وفي أطر شرعية، مؤكدا أنها لا ترضخ لا للانقلابي حفتر ولا لغيره.وقال: “الدول الأوروبية والولايات المتحدة، تقول لنا إن حفتر لم يعد موثوقا؛ إلا أنها لا تفصح عن ذلك علنا أمام الرأي العام”.وأوضح أن تركيا تبذل جهودا من أجل الدفع بالعملية السياسية لإنهاء حالة عدم الاستقرار التي ظهرت عقب الإطاحة بالقذافي.وأضاف: “هذه الجهود ليست أحادية، وإنما في إطار الجهود التي تسيرها الأمم المتحدة”.وأكد متحدث الرئاسة التركية ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفا ضد السلوك غير القانوني والطائش واعتداءات حفتر.ولفت قالن إلى أن بلاده “على علم بوجود علاقات مشبوهة للولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية مع بلدان داعمة لحفتر في العالم العربي وخصوصا منطقة الخليج”.وفي الشأن السوري، قال المتحدث إن بلاده أكدت منذ البداية على أن تنظيمي “ب ي د” و”ي ب ك” هما ذراعا منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا.وأضاف أن آخر عملية للمنظمة الإرهابية عبر أذرعها في سوريا أسفرت عن مقتل قرابة 50 بريئا بمنطقة عفرين (شمال).وأكد رفض أنقرة القاطع لمحاولات شرعنة تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” في سوريا وتجميل عملياته الإرهابية، وتبرئة ساحته.وأوضح أن الولايات المتحدة تسعى حاليا إلى بناء كيان يضم أكرادا من غير “بي كا كا” و”ي ب ك” و”ب ي د” أيضا، من أجل ذلك.ولفت إلى أن واشنطن سبق وأن شكلت ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، للتمويه عبر الزج بعناصر من شرائح مختلفة، إلا أن الحقيقة هي أن “ي ب ك” هو من كان يقوم بإدارتها فعليا.وشدد على أنه مثلما لا تمثل “بي كا كا” الأكراد في تركيا؛ كذلك لا يمثل “ي ب ك” و”ب ي د” أكراد سوريا.!!


1