أحدث الأخبار
الثلاثاء 07 شباط/فبراير 2023
غزة..فلسطين: فاجعة جباليا : مصرع 21 شخصا بينهم أطفال في حريق ببناية سكنية في غزة!!
18.11.2022

لقي 21 شخصا، بينهم أطفال ونساء، مصارعهم، مساء الخميس، في حريق اندلع في بناية سكنية في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، وكشفت التحقيقات الأولية عن كميات كبيرة من البنزين مخزنة داخل المنزل، ما أدى لاندلاع الحريق "بشكل هائل".
**ضحايا حريق جباليا:
‏الدكتور صبحي أبو ريا، مدير العلاج الطبيعي في وكالة الغوث، وزوجته المحامية يسرى أبو ريا (أم ماهر). المهندس ماهر أبو ريا، مدير مكتب الحكم المحلي، وزوجته الأستاذة أريج رفيق أبو ريا (أم عبد الله) وأولادهما. الدكتور الصيدلي نادر أبو ريا، وزوجته الأستاذة روز أبو ريا (أم كرم) وأولادهما. الأستاذة فدوة صبحي أبو ريا، وابنتها. سارة صبحي أبو ريا. الأستاذة فاتن صبحي أبو ريا وأطفالها معتز ومحمد وجاد الله. رهف محمد جاد الله. بتول محمد جاد الله.صرحت عائلة أبو ريا في الوطن والشتات في بيان أصدرته، الليلة، أنه "استقبلنا مساء اليوم، الخميس، خبر الفاجعة التي أودت بواحد وعشرين من أبنائنا وأبناء أنسبائنا ببالغ الحزن والأسى، وكان الخبر كالصاعقة علينا وألحق بنا الألم النفسي الكبير. إننا نحتسب أبناءنا مع الشهداء حيث إنهم قضوا بقضاء الله عز وجل وقدره، وإننا لا نعترض على قضاء الله، ونسأل الله أن يكتب لنا الصبر والعوض ويكتب للشهداء الرحمة والمغفرة".وأضافت عائلة أبو ريا: "يا أبناء شعبنا الفلسطيني: إننا نقدر عاليا حالة التعاطف الكبيرة التي عبر عنها شعبنا الفلسطيني الكريم منذ اللحظة الأولى للفاجعة، حيث حاول أبناء شعبنا المساعدة في إطفاء الحريق الذي نشب بالمنزل، وكذلك عملت طواقم الدفاع المدني بجهد كبير في إخماد الحريق رغم ضعف الإمكانيات".ودعت العائلة الثاكل جميع أبناء الشعب الفلسطيني إلى "الترفع عن أي محاولة رخيصة لاستغلال أرواح أبنائنا ومصابنا الجلل واعتبارها مادة للمزايدة".وختمت العائلة المكلومة بالقول "إننا نناشد كل العالم وخاصة الدول العربية ودول الخليج العربي والدول الإسلامية نناشدهم بالوقوف معنا في هذا المصاب الجلل، ورفع الحصار الإجرامي عن قطاع غزة الذي يستمر منذ 16 سنة متواصلة على شعبنا بدون وجه حق، والعمل العاجل لإدخال كافة الأدوات والإمكانيات إلى طواقم الدفاع المدني وإلى كل الأجهزة الخدماتية في غزة وذلك لضمان عدم تكرار هذا الحادث الأليم، والذي تكرر في حالات مشابهة مثل العائلات التي قضت وتوفيت بالكامل نتيجة احتراقها من الشموع، والتي كانت تبحث هي الأخرى عن إنارة وكهرباء في ظل انقطاع التيار الكهربائي. رحم الله الشهداء رحمة واسعة وحفظ الله شعبنا الفلسطيني. عائلة أبو ريا (قرية كوكبا) في الوطن والشتات".وقال الدفاع المدني في غزة، في بيان، إنه "تم انتشال 21 جثة من داخل البناية السكنية التي اندلع فيها الحريق بمعسكر جباليا، وتم نقلهم إلى المستشفى الإندونيسي شمالي القطاع"، فيما أعلنت داخلية غزة أن "كافة من تواجدوا في المنزل فارقوا الحياة، ولا توجد إصابات".من جانبه، أكد مدير مستشفى الأندونيسي، صلاح أبو ليلى، وصول "21 جثة متفحمة على الأقل نتيجة حريق في بناية لعائلة أبو ريا في جباليا"، فيما أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الحداد العام، الجمعة، وتنكيس الأعلام حدادًا على أرواح ضحايا الحريق في جباليا.وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، في بيان، أن طواقم الدفاع المدني "انتهت من إخماد الحريق الذي اندلع في بناية بمخيم جباليا" مبينا أن التحقيقات الأولية تشير إلى "جود مادة البنزين مخزنة بكمية كبيرة داخل المنزل، ما أدى إلى اندلاع الحريق بشكل هائل ووقوع عدد من حالات الوفاة".وأفاد شهود عيان بأن حريقا كبيرا اندلع في عمارة سكنية في مخيم جباليا؛ ولفتت مصادر محلية إلى أن الحريق اندلع أثناء احتفال لعائلة تقطن في شقة بالأدوار العلوية للمبنى. وقال شهود إنهم سمعوا صراخا لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الضحايا لتقديم المساعدة لهم بسبب شدة الحريق.وشددت وزارة الداخلية في غزة، على أنه "لا زالت قوات الشرطة والدفاع المدني وطواقم الأدلة الجنائية تواصل متابعتها وتحقيقاتها في هذا الحادث الأليم". كما أعلنت عن "تشكيل لجنة مختصة للتحقيق في الحريق، والوقوف على ملابساته كافة"، داعية "المواطنين إلى التحلّي بروح المسؤولية، والاعتماد على ما ينتج عن الجهات الرسمية من معلومات".وأعلنت طواقم الدفاع المدني في غزة أنها تمكنت "من التعامل مع الحدث وإخماد الحريق، وجاري إتمام عمليات البحث، ومازالت طواقم التحقيق تبحث عن أسباب الحريق والعدد النهائي للضحايا".وقال مسؤل في جهاز الدفاع المدني في غزة وصل إلى مكان الحريق، في حديث للصحافيين، "انتشلنا جثثا كثيرة ونقلنا مصابين إلى مستشفى الأندونيسي" موضحا أن الدفاع المدني "بذل جهودا جبارة لإخماد الحريق لكن إمكاناتنا متواضعة جدا".وأوضح ناطق باسم الدفاع المدني، تحدث لوسائل إعلام محلية، أن "الحريق اندلع داخل شقة سكنية واحدة في بناية مكونة من عدة طوابق، والسبب مازال غير معروف حتى الآن".وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية ("وفا")، نقلا عن مصادر محلية، أن "عددا من الضحايا والمصابين تم إخراجهم من داخل المبنى، وتم نقلهم إلى المستشفى الأندونيسي في بلدة بيت لاهيا المجاورة".وأكدت أن "الحريق التهم أجزاء واسعة من المبنى السكني وتسبب بعدد من الوفيات والإصابات، وأن المواطنين وطواقم الدفاع المدني يحاولون إخماد الحريق".وكان البزم، قد أفاد في بيان، بأن "قواتا كبيرة من طواقم الدفاع المدني والشرطة تتعامل مع حريق كبير في إحدى البنايات السكنية بمعسكر جباليا شمال قطاع غزة، ووجود عدد من الوفيات والإصابات".من جانبه، أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حسين الشيخ، في تغريدة على "تويتر"، أن السلطة الفلسطينية طالبت "الجانب الإسرائيلي بفتح معبر إيرز (بيت حانون) لنقل الحالات الخطيرة من أجل علاجها خارج قطاع غزة إذا تطلب الأمر".وادعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها "عرضت على السلطة الفلسطينية المساعدة في إجلاء الجرحى من قطاع غزة إلى الضفة الغربية عبر معبر إيرز"، وأضافت أن السلطة "شكرت إسرائيل على هذه ‘البادرة الحسنة‘، وقالت إنها سوف تقدم طلبًا رسميًا إذا اقتضت الحاجة".وأوعز رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، مساء الخميس، بـ"تقديم المساعدة العاجلة" لعائلات ضحايا الحريق الذي اندلع في مخيم جباليا، كما أوعز لوزارة الصحة "بسرعة تقديم العلاج للمصابين، وتكليف جميع الوزارات للقيام بكل جهد ممكن لتقديم المساعدة بمعالجة تداعيات الحريق المفجع".وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الجمعة، يوم حداد وطني على أرواح الضحايا، تنكس فيه الأعلام على المؤسسات الرسمية كافة. وذلك وفق بيان صدر عن الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).ونعى البيان "ضحايا الحريق الذي اندلع في مبنى سكني بمخيم جباليا شمال قطاع غزة مساء اليوم الخميس، داعيا الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم أهلهم وذويهم وأبناء شعبنا الصبر والسلوان، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين".وأضاف أن عباس "وصف ما حدث بالفاجعة الوطنية، ووجه كافة الجهات المسؤولة لتوفير كل الإمكانيات من أجل مساعدة عائلات الضحايا والتخفيف عنهم".وأعلنت الفصائل الفلسطينية، الحداد الوطني غدا الجمعة، على أرواح الضحايا الذين قضوا في معسكر جباليا. ودعت في بيان لها، الفلسطينيين في قطاع غزة "للمشاركة في تشييع جنازات الضحايا التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة".بدوره، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، عبر حسابه على تويتر: "تلقيت ببالغ الأسى والألم نبأ مقتل أكثر من 20 شخصا وإصابة عدد كبير من الجرحى في حريق اندلع بمبنى سكني في مخيم جباليا بغزة". وأضاف: "أتقدم بأحر التعازي لأسر وأقارب وأصدقاء الذين لقوا حتفهم في الحادث؛ والحكومة والشعب الفلسطيني. متمنيا الشفاء العاجل للمصابين".بدورها، أعربت حركة "حماس" عن تضامنها مع عائلات الضحايا، وتقدمت بالتعازي والمواساة لأهالي قطاع غزة. وقال القيادي في الحركة، مشير المصري، في مؤتمر صحافي، إنه "نتابع في حركة حماس الحدث، ونسخر كل إمكانياتنا بجانب الحكومة للوقوف بجانب عائلات الضحايا".وأضاف أنه "نحمل الاحتلال المسؤولية من جراء استمرار الحصار على قطاع غزة ونقص الإمكانيات اللازمة للجهات المختصة (الدفاع المدني والطواقم الطبية)".من جانبه، قدم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، التعازي لعائلات الضحايا. ونعى هنية، في بيان نشرته الحركة عبر موقعها الإلكتروني: "ضحايا الحادث الأليم الذي وقع اليوم شمال قطاع غزة، ويعبّر عن خالص تعازيه لعوائل شهداء الحريق المفجع من عائلة أبو ريا وعدد من العوائل الأخرى".ولفت إلى أن "ما حدث من فواجع الأقدار، ويعيد تذكير العالم بالمأساة الإنسانية التي تعيشها غزة التي تقع تحت الحصار والنار، وحرمانها من الإمكانات التي تساعدها على التعامل والسيطرة على هكذا حرائق". وطالب هنية، دول العالم "برفع الصوت عاليا واتخاذ كل ما يلزم في وجه الاحتلال المجرم الذي يحاصر غزة، بل وفي وجه كل من يتواطأ معه في هذا الحصار الآثم".!!


1