أحدث الأخبار
الاثنين 26 تشرين أول/أكتوبر 2020
حلب..سوريا : غارات كثيفة ترفع حصيلة القتلى بحلب لستين !!
05.08.2016

شن الطيران الروسي والسوري غارات كثيفة على مدينة حلب وريفها؛ ليقتل ويجرح عشرات الأشخاص، معظمهم أطفال ونساء، وقتل آخرون في قصف مماثل بريف دمشق، بينما واصلت فصائل المعارضة المسلحة هجومها لفك الحصار عن حلب.فقد أفاد ت الانباء بارتفاع عدد القتلى في حلب وريفها إلى ستين بسبب الغارات على المدينة وريفها خلال الـ24 ساعة الماضية، مشيرا إلى أن الغارات تتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف من قوات النظام السوري.وقتل اليوم عشرة في غارة على حي المرجة جنوبي حلب، و إن بين القتلى سبعة أطفال وامرأة. وقبل ذلك بقليل قتل ما لا يقل عن ستة مدنيين في قصف استهدف حيي الصالحين والحرابلة، وتحدث ناشطون عن خسائر بشرية في حي طريق الباب.كما قتل أربعة من عائلة واحدة في غارة على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وقتل ستة -هم أربعة أطفال وامرأتان- في بلدة المنصورة بالريف الغربي أيضا، وقال ناشطون إن الطائرات المغيرة على أحياء حلب وريفها استخدمت صواريخ فراغية.وتصاعدت حدة القصف الجوي لحلب منذ أطلق جيش الفتح الأحد الماضي هجوما واسعا بمشاركة آلاف المقاتلين بعنوان "معركة فك حصار حلب". ووفق المصدر نفسه فقد نفذت الطائرات الروسية والسورية خلال أقل من أسبوع مئات الغارات.وشملت موجة الغارات الجديدة اليوم بلدات كثيرة في ريف دمشق، واستخدمت فيها القنابل العنقودية، وفق ناشطين. ميدانيا أيضا، شن جيش الفتح اليوم هجمات جديدة من نقاط سيطر عليها مؤخرا جنوب وغرب مدينة حلب، وذلك ضمن عملية أوسع نطاقا يشارك فيها آلاف المقاتلين. وكان جيش الفتح قال إنه بدأ المرحلة الثالثة من الهجوم بقصف الكلية، وأعلن قبل ذلك أنه سيطر ناريا على طريق إمداد قوات النظام في الراموسة، وهو ما نفته وسائل إعلام تابعة للنظام.وقال جيش الفتح إنه استعاد أمس قرية العامرية وتلة المحروقات جنوب حلب، بالتزامن مع فتح عدة محاور للقتال جنوب وغرب حلب، يشار إلى أن الغارات الروسية والسورية أبطأت وتيرة هجوم جيش الفتح.وتحدث المصدر نفسه عن قتل ثلاثين من الجنود السوريين وعناصر المليشيات أثناء محاولتهم مساء أمس اقتحام مخيم حندرات (شمال حلب)، بينما قتل خمسة آخرون صباح اليوم لدى محاولتهم التسلل إلى قرية "هوبر" جنوب المدينة.وفي ريف اللاذقية (غربي سوريا)، قال جيش الفتح إن مقاتليه تصدوا لمحاولات قوات النظام السوري والمليشيات للتقدم نحو قلعة شلف في جبل الأكراد، وأضاف أنه قتل وجرح نحو عشرين جنديا نظاميا خلال المعارك.!!


1