أحدث الأخبار
الأربعاء 25 أيار/مايو 2022
نحل النيبال جائع بسبب تغيّرات المناخ!!
  18.01.2022

نيبال – على مدار 15 عاما، ربّى شيترا بهان خاتري النحل في غرب نيبال، ولم يواجه صعوبة في توفير الغذاء لحشراته، لكن ذلك تغيّر العام الماضي، عندما تسبب هطول أمطار غزيرة في غير موسمها في تجويع نحل العسل.
وأدت خمسة أيام من هطول الأمطار الغزيرة في منطقة دانغ في أكتوبر إلى انخفاض درجات الحرارة، مما أدى إلى مقتل أزهار الخردل الصفراء الزاهية التي يرعاها خاتري لتوفير الرحيق وحبوب اللقاح لمستعمرات نحل العسل الأوروبية البالغ عددها 300 مستعمرة. ثم أخذ نحله لرعي رحيق أشجار الزبدة في غابة قريبة، لكن المطر تسبب في قطع جميع الأزهار عن أغصانها.
وقال إنه كان يستخرج أكثر من 40 كيلوغراما من العسل لكل خلية كل عام، بينما كان يسير في منحله يتفقد خلاياه الفارغة من العسل. وفي 2021، أنتجت حشراته أقل من نصف ما تعوّد عليه.
وفي السابق، كان خاتري دائما قادرا على نقل خلاياه إلى جزء آخر من المنطقة لإطعامها. ولكن لم يكن هناك أي حبوب لقاح أو رحيق تقريبا في أي مكان في العام الماضي. وقال “ذهب استثماري البالغ 500 ألف روبية (4220 دولارا) سدى. إن العسل هو مصدر رزقي الوحيد. لا أعرف كيف يمكنني تغطية نفقات منزلي”.
وتسببت الأمطار الغزيرة والجفاف المطول والشتاء الأكثر قسوة في حدوث مواسم الإزهار وتدمير الأزهار في جميع أنحاء نيبال على مدار العقد الماضي، مما أدى إلى تدمير إمدادات العسل في البلاد.
وقال شيفا براساد شارما، مربي النحل ورئيس اتحاد النحالين النيباليين، إنه في 2020، أنتج مربّو النحل في نيبال حوالي نصف نسبة العسل مقارنة بما كانت عليه قبل ثلاث سنوات. ويعتبر ارتفاع درجة حرارة المناخ سببا رئيسيا للانخفاض.
وتوقع أن تكون أسوأ من العام السابق، “كانت تربية النحل مثمرة. كنت أجني أرباحا جيدة من خلال بيع العسل وتوقعت أن تكون سنة 2021 أفضل، لكن الأمطار الغزيرة في موسم الرياح الموسمية وأكتوبر دمرت كل أحلامي”.
وقال سوندار تيواري، أستاذ علم الحشرات في جامعة شيتوان، “نحل العسل حساس للغاية وتعرضه لدرجات حرارة مرتفعة أو منخفضة، يقضي عليه بسهولة. لذلك، فإن هناك حاجة إلى المزيد من العناية في المناخ المتغير”.
ويقول النحالون في نيبال إن الطقس غير العادي يؤدي إلى زيادة حوادث انهيار المستعمرات، حيث تموت أسراب بأكملها أو تغادر خلاياها هربا من الأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة المتجمدة ونوبات الجفاف.
وقال ديليشور جورونغ، وهو مربي نحل من منطقة لامونغفي وسط نيبال، إن ربيع 2019 كان حارا وجافا إلى درجة أن الآلاف من النحل في الخلايا الـ53 ماتت.
ويتذكر المربّي، الذي أنشأ مستعمرات نواة من مستعمرات النحل الكبيرة لبيعها لمربي النحل الطموحين الآخرين، “لقد حاولت جاهدا حمايتها من خلال تغطية الخلايا، لكن دون جدوى. إن النحل هو شريان حياتي. وقد تسبب موته في مشكلات كبيرة لأنني لم أستطع إنشاء العديد من المستعمرات الجديدة كما أردت”.
وتعرضت أعماله لعقبات أخرى في مايو 2021، عندما هجر النحل عن ربع الخلايا بحثا عن الطعام، حيث شهدت نيبال هطول أمطار أعلى بكثير من المتوسط بعد ستة أشهر من الجفاف.
وقال مربي النحل في شيتوان رام براساد بودل، إن فترات الجفاف الطويلة جذبت العث، الذي أصاب خلايا النحل، بينما شهد أيضا المزيد من الأمراض الفطرية على نباتات الخردل. وكان يستخدم المزيد من المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب نتيجة لذلك، وهي تمثّل تهديدا محتملا آخر لحشراته.
كما أن موسم الأمطار المطول يصعّب على النحل الطيران، مما يمنعه من تلقيح الزهور والنباتات المحلية، مما يسبب في النهاية مصادر أقل للرحيق. وقال بودل “المناخ غير الملائم. وتزيد المبيدات والآفات الضغط علينا”.
قال لاكسمي خاريل، كبير مسؤولي حماية النبات في مركز تنمية تربية النحل التابع للحكومة، والذي يمثل صناعة تربية النحل، إن مربي النحل في جميع أنحاء نيبال قلقون بشأن سبل عيشهم. وأضاف “تلقيت هذا العام العديد من الشكاوى من مربي النحل في جميع أنحاء البلاد بأنهم عانوا من ارتفاع معدل موت النحل”.
وفي محاولة لحماية الصناعة، قدمت الحكومة الفيدرالية في 2015 خطة تأمين تغطي فقدان نحل العسل بسبب الكوارث المناخية مثل الفيضانات والجفاف وكذلك المبيدات والحوادث.
وتدفع الحكومة ما يصل إلى 80 في المئة من قسط التأمين، وتغطي المدفوعات 90 في المئة من قيمة أي نقص في العسل. وقال نيرمال أديكاري، نائب مدير مجلس التأمين، إن قلة من النحالين يؤمنون على مستعمراتهم، ويرجع ذلك أساسا إلى عدم علمهم بالبرنامج وفوائده.
وتظهر البيانات من اتحاد النحالين النيباليين أن هناك حاليا أكثر من 11 ألف مربي نحل في نيبال. ومن بين هؤلاء، لا يشمل التأمين سوى 215 شخصا حتى يوليو 2021.
وقال أرجون بوخاريل، وهو رئيس الاتحاد التعاوني المركزي لتربية النحل في نيبال، إن الحكومة لم تفعل ما يكفي لتعزيز التأمين على النحل. وقال إن “أقسام الزراعة في وحدات الحكومة المحلية ومجلس التأمين يجب أن تنظم حملة في جميع أنحاء البلاد لتوعية النحالين بفوائدها”.
وقال خيم راج نيوبان، أستاذ البستنة في جامعة الزراعة والغابات، إن التأمين وحده لن يكون كافيا لإبقاء الصناعة نشطة، حيث يحذر العلماء من أن تأثيرات تغير المناخ ستصبح أكثر كثافة ولا يمكن التنبؤ بها.
ويجب على النحالين والحكومة التركيز على تعزيز التنوع البيولوجي النباتي وتشجيع النحالين والمزارعين، الذين توفر حقولهم أيضا الغذاء لنحل العسل، على زراعة النباتات التي تتفتح في أوقات مختلفة من العام حتى يتمكن النحل من الحصول على الغذاء على مدار العام.
كما يحتاجون أيضا إلى إقناعهم بزراعة المزيد من النباتات المعمرة وتقليل استخدام مبيدات الحشرات. وقال نيوبان “يساعد التأمين، ولكن الوقت حان الآن للحفاظ على أسراب النحل آمنة وسليمة وقوية لإبقاء صناعة العسل نشيطة”.

1 2 3 41052
1