أحدث الأخبار
الاثنين 06 نيسان/أبريل 2020
النقب: أعمدة كهرباء الضغط العالي تخترق القرى العربية اللتي ستؤدي الى تهجير نحو 15 ألف مواطن عربيّ!!
بقلم : رأفت أبو عايش  ... 08.02.2020

أعلنت لجنة التنظيم والبناء اللوائية، جنوبي البلاد، في الآونة الأخيرة عن مخطط "الكرفانات" التهجيري الهادف لمصادرة أكثر من 400 ألف دونم من أراضي المواطنين العرب في النقب وتهجير 36 ألف عربي من القرى مسلوبة الاعتراف في النقب إلى مبان مؤقتة "كرفانات" في القرى المخططة في النقب.
ارتبط اسم المخطط بسبعة مخططات أخرى تتوزع على معظم مناطق الوجود العربي في النقب، ورغم الرفض الشعبي للمخططات الاقتلاعية واعتراض العرب في النقب أمام لجان التخطيط وعبر القيادة المحلية والتظاهرات العديدة ضد المخطط بدأت السلطات الإسرائيلية تنفيذ المشروع الأول من مخطط "الكرفانات" مطلع العام الجاري، وهو مخطّط "الخط الكهربائي- الضغط العالي" الذي يهدّد بتهجير نحو 15 ألف مواطن عربيّ يعيشون في كل من قرى السرة، وادي النعم، وادي المشاش. ويهدّد المخطّط في مرحلته الأولى بمصادرة نحو 50 ألف دونم من الأراضي العربية.
باشرت شركة الكهرباء الإسرائيلية، بحماية عناصر وحدة "يوآف" ومفتشي ما تسمى "سلطة تطوير النقب" باقتحام وادي النعم وأحياء من منطقة وادي المشاش ووضع أساسات ضخمة لأعمدة الضغط العالي الكهربائية.
تمر الأعمدة بين المنازل العربية وتقطع القرى التاريخية في المنطقة دون الأخذ بعين الاعتبار السكان وخطورة أعمدة الضغط العالي في التجمعات السكنية.
وحسب شهادات الأهالي من وادي المشاش فإنه عند التوجه إلى العاملين على الأعمدة وعناصر وحدة "يوآف" فإن الشرطة تهدد بهدم بيوت المواطنين وتأمرهم بالرحيل من المنطقة.
وقال أحد سكان ضواحي وادي النعم، أبو فارس الدنفيري، لـ"عرب 48" إنه "منذ نحو شهر تضايقنا القوات الإسرائيلية وتهددنا لنرحل من أرضنا، وفي الأسبوع الأخير بدأوا بوضع أساسات ضخمة لأعمدة الضغط العالي للتيار الكهربائي في أطراف وقلب القرى بير المشاش والغرا وعرب الدنفيري في ضواحي وادي النعم. توجهنا لأفراد الشرطة والمفتشين للسؤال عما يقومون به فهددونا بهدم منازلنا قريبًا وادعوا أننا نخالف القانون بوجودنا في قرانا".
وأضاف الدنفيري: "استدعت وحدة „يوآف“ عددا من أهالي من وادي النعم والمشاش وغيرها للتحقيق، بعد وضعهم أساسات أعمدة الضغط العالي. إنهم يطالبونا بالرحيل ويهددونا بتبعات قضائية وملاحقتنا بعدة طرق وأساليب".
وقال الشاب نضال أبو نويرة من قرية البرصة الواقعة بين وادي النعم ووادي المشاش، لـ"عرب 48" إن "وحدة „يوآف“ اقتحمت قريتنا ووضعت أساسات الأعمدة الضخمة في قلب القرى وعلى بعد أمتار من منزلي ومنزل عائلتي، وتمر أسلاك الضغط العالي حسب خطتهم من فوق بيوتنا. تفاجأنا بالأمر وتوجهنا لعناصر الشرطة في المكان والمسؤولين عن العمل فهددونا بهدم بيوتنا وطالبونا بالرحيل من المنطقة".
وأضاف أبو نويرة أنه "خلال النقاش مع عناصر „يوآف“ قال ضابطهم إنني أقوم بعمل إجرامي لأنني أتواجد على أرضي، وكانت إجابتنا أن شركة الكهرباء المجرمة فنحن ولدنا هنا. في أعقاب هذا النقاش تم استدعائي للتحقيق في مكاتب „يوآف“ كما استُدعي اعدد كبير من الأهالي في الأيام الأخيرة".
وقال مدير مكتب "عدالة" في النقب المرافق لأهالي وادي النعم ووادي المشاش في قضية خط الضغط العالي، مروان أبو فريح، لـ"عرب 48" إن "ما يحدث في المشاش ووادي النعم هو محاولة للعربدة على الأهالي بقوة الشرطة".
وأضاف أن "ما تسمى „سلطة تطوير النقب“ تحاول فرض الأمر الواقع على آلاف المواطنين بالقوة والتهديد الواضح للعرب بهدم بيوتهم واستدعائهم للتحقيق".
وختم أبو فريح بالقول إن "مركز عدالة يعمل مع الأهالي ضد سياسة الحاكم العسكري التي تمارسها السلطة ووحدة „يوآف“. من الواضح أنهم غير معنيين بالحديث مع الأهالي بل فرض سياساتهم بالقوة"

المصدر : عرب48
1