أحدث الأخبار
الأربعاء 18 أيلول/سبتمبر 2019
إعادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية!!
بقلم : د.عبد الستار قاسم ... 20.08.2019

يتذمر العديد من الناس من تلبية الدعوات لمناسبات فلسطينية عدة وعلى رأسها مناسبات الزواج. يقول العديد منهم إنه تتم دعوتهم إلى عدة مناسبات زواج في نفس اليوم والذي هو في الغالب يوم الجمعة، ومن الصعب عليهم تلبية كل الدعوات. فضلا عن أن بعضهم أخذ يعقد مراسيم الزواج والتي تزداد يوما بعد يوم. هناك دعوات لقراءة الفاتحة أحيانا، ودعوات للانضمام للجاهة، ودعوات ليوم الخطوبة، ويوم الحناء ويوم الزواج وأمسية الزواج والمباركة في الزواج، الخ. وطبعا الدعوات تتم للزوج والزوجة في يومين مختلفين، وتتضمن الدعوات أحيانا السفر من مكان إلى آخر بعيد. والانتقال مكلف فضلا عن أن هناك تكاليف النقوط في أغلب التجمعات السكانية.
وبعضهم لا يكتفي بجاهة من عدد محدود بل يجمع مئات الناس ليلتقوا في مكان ضيق لا يتسع لهم جميعا، ويتم إغلاق بعض الشوارع وتعطيل حركة السير، الخ. ويوم الزواج وأثناء الأمسية يتم إطلاق الألعاب النارية المكلفة، ومنهم من يطلق الرصاص بكثافة ويعرض حياة الناس للخطر. مراسيم الزواج تتضمن سلوكيات سيئة ومضرة.
ولهذا أرى أنه من الضروري أن نغير ما نحن فيه. بداية الرجاء من الناس أن يغادروا أي حفل بغض النظر عن المناسبة تنطلق فيه الألعاب النارية والرصاص. السلاح الذي يطلق الرصاص أمام العدو وجواسيسه ليس مناسبا لشعب فلسطيني مناضل. والألعاب النارية تهدر الأموال بلا هدف.
ثم الرجاء اختصار دعوات الجاهة والزواج على المقربين من أقارب وأصدقاء وأنسباء ولا ضرورة لدعوة مئات الناس أو الآلاف. كثرة المدعوين لا تعني الوجاهة والمفخرة بل قد تكون عكس ما يقصده الداعي. يكفي أن تكون الجاهة من خمسة عشر أو عشرين شخصا، وهذا لا يقلل من قيمة الفتاة ولا من قيمة العريس. والمفروض ألا ننفق أموالا للشيطان كما يحصل في الألعاب النارية وطهي طعام أكثر بكثير مما يكفي المدعوين. في هذا إهدار للموارد الفلسطينية وإهدار لميزانية العريس. والرجاء أيضا تخفيض النفقات، والأفضل أن يستعمل العريس ما قد ينفقه للشيطان في إقامة مشروع يستفيد منه العروسين. نحن نهدر الكثير من الأموال على ما نسميه الفشخرة والمظاهر الكاذبة.
وينطبق الحال على الحجاج الذين يثقلون أنفسهم ماليا بالهدايا., تكاليف الحج باهظة، والمفروض ألا ينتظر الناس من الحاج الهدايا. يا إخوان لا ضرورة لكل هذه التكاليف. إذهبوا إلى دور العبادة وبيوت الله ولا تفسدوا عبادتكم بتكاليف أبناؤكم أحق بها. وفي المقابل ألا يطلب الحاج من الناس القدوم لوداعه والسلام عليه بعد أن يعود وذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. اتركوا الأمر لمن يعلم ليقوم بالواجب الاجتماعي.
أما احتفالات التوجيهي ففيها مبالغة كبيرة جدا، وهي مكلفة ومؤذي للناس الذين يطلبون الهدوء بسبب مرضهم أو دراستهم. وبعض التوجيهي يحلو اه إطلاق الأعيرة النارية أو الألعاب عند منتصف الليل أو بعد ذلك مما يأتي له بالكثير من السباب والشتائم. يجب ألا يؤذي أحدنا الآخر بأفراحه. جميل أن نفرح للفرحين وأن نحزن مع المحزونين، لكن الخروج عن الآداب يحول الجمال إلى قبح.
طبعا لا أنكر على الناس التواصل والتراحم. التواصل مهم جدا لبناء علاقات اجتماعية حسنة، والتراحم حيوي لكي يحمل أحدنا الآخر، لكنني أقول إننا نثقل بعضنا على بعض ونستهلك الكثير من الجهد والوقت والمال ونتذمر كثيرا من أعباء المناسبات. والحق أن نعيد النظر في سلوكياتنا ونختصر مطالبنا وبهرجاتنا الفارغة. الناس يكثرون والمناسبات تكثر ومعها تثقل المطالب الاجتماعية. الأصل أن تكون المناسبات فرصا للقاء وليس للإثقال. وعندما تصبح ثقيلة كما هي عليه الأحوال الآن، تتحول إلى نقمة وليس نعمة. وإذا كان لي أن أبادر، أنا لن ألبي دعوة زواج إلا للمقربين مع الاحترام للجميع، ولن أستجيب لعادات أصبحت ثقيلة خاصة فيما يتعلق بإضاعة مساحة واسعة من الوقت. من الضروري أن تجتمع أصواتنا لتقليص المناسبات واختصار الدعوات. ولا ضرورة أن يدعو ابن نابلس ابن الخليل لطعام الغداء في البيت بمناسبة زواج ابنه. السفر مشقة ومكلف. ليرحم أحدنا الآخر. ومن المهم الانتباه أنه ليس من حق أحد أن يزعل فيما إذا لم تتم دعوته. الاختصار يعني أن عدم الدعوة سيصيب الجميع وهذه ليست إهانة وإنما عدم إشغال.
وليس من الضروري أن يحمل الرجل أو المرأة بيدها هدية مع كل مناسبة لأن المسألة تجاوزت أخلاق التهادي لتصبح دينا وسدادا. مطلوب من كل ست بيت أن تحفظ من أهداها لكي تسدها الهدية. هذه أعمال ليست راقية.

1