أحدث الأخبار
الأربعاء 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
اوقفُوا عباس قبل فوات الاوان.. نعيق ودمار يستهدف غزة ومعالم كامل فلسطين !!
بقلم : د.شكري الهزَّيل ... 27.03.2018

خذها يا حمام وطير , فما ان حطت اخر ذرات غبار الانفجار رحالها حتى قامت الدنيا ولم تقعد... الانفجار.. الانفجار.. اهدافة ومن هم الذين يقفون وراءة؟ ,ورئيس الوزراء ومعه رئيس جهاز المخابرات نجو باعجوبة..ولولا الله سترها لصاروا عبارة عن غبار عابر فوق رمال غزة المتحركة..عنزة ولو طارت...حماس تتحمل المسؤولية وتقف من وراء الانفجار بهدف" تخريب" كعكة المصالحة التي كانت جماعة رام الله تنوي تقاسمها مع جماعة غزة...حماس ترد.. لا ياعَمي هذا العمل الشنيع مش من "عَّنا" وبكرة بتطلع الشمس وبتبان الحقيقة وَإِنَّ غَداً لِنَاظِرِهِ قَرِيبٌ ... العدو او الجماعات " الارهابية" هم المسؤولين عن هذا العمل... لا.. لا.. انتم مسؤولين وعلى غير حركة فتح ما اقسمت... شرَقت شرقت.. غرَّبت غربت.. عاش الرئيس ومات الوطن..ماتت غزة وعاشت حرب الفصائل وحرب الزعامات على كعكة اوسلو.. بيقولوا كمان انو محمد دحلان "الو" لة ضلع بالشغلة والمستهدف كان فرج وليست الحمد الله والسبب هو ان فروج مرشح لوراثة محمود عباس المرشح بالانتقال الى جوار ربة بسبب تقدمة في السن.. الجماعة عملو من الحمدالله نبي مقدس وركبوا موجة " محاولة الاغتيال" وكأن محاولات الاغتيال والاغتيال الفعلي لم تطال زعماء كبار مثل رئيس الولايات المتحدة السابق جون كيندي وانديرا غاندي رئيسة وزراء الهند وغيرهم الكثيرون, بمعنى ان لا احد محصن من الاغتيال حتى لو كان رئيس دولة عظمى فما بالك بحال ووضعية فرفور اوسلوي اسمة رامي الحمد الله...تهويل محاولة الاغتيال من قبل جماعة اوسلو في رام الله واعطاء الحمد الله صبغة "المقدس" امر مخزي وفي غاية الانحطاط والانكى تحميل حماس المسؤولية قبل ان تنتهي التحقيقات في الحادث ...عهر اعلامي وسياسي مخزي هذا اللذي تمارسة وسائل اعلام محمود عباس....نعيق ونهيق مخزي ورخيص ولا يليق بالشعب الفلسطيني المناضل والشهم ان تكون لة قيادة من هذا الصنف التافة والرخيص..تبرير وتمرير الخيانة والانقسام الفصائلي..!!
يدرك كل عاقل يملك ذرة من الفهم والادراك ان خطاب محمود عباس الاخير19.3.018 خالي من كل مسؤولية وطنية وخاصة اذا اخذنا بالاعتبار ان المتحدث يزعم انة " رئيس فلسطين" وهذا ما لم يلحظة احد في خطاب " العصابة" االذي القاة عباس وحمل حماس دون غيرها مسؤولية محاولة اغتيال رئيس وزراء حكومة اوسلو او بالاحرى عصابة اوسلو..عباس اطلق رصاصة الرحمة على اي امكانية للمصالحة الفصائلية بين رام الله وغزة... لايوجد انقسام في صفوف الشعب الفلسطيني والانقسام محصور بين فصائل سلطة اوسلو...عنزة ولو طارت.. في اليوم التالي بعد خطاب عباس قام رامي الحمدالله بالتراجع عن اتهام دولة الاحتلال وتبنى رواية "فتح" وعباس بمسؤولية حماس عن الانفجار اللذي استهدف موكبة..هذه العصابة الاوسلوية مُخزية ومنحطة اخلاقيا ووطنيا وهدفها تشديد الحصار على غزة بهدف تركيعها عبر تشديد كمشة كماشة الحصار التي تفرضة مصر والكيان وعصابة رام الله على قطاع غزة...نورس غزة يشدو للحرية وغربان رام الله تنعق لزيادة الدمار والخراب..ثقاقة العصابة!!
خطاب محمود عباس وهجومة على حماس ماهو الا تموية مفضوح على حقيقة ان عصابة اوسلو بقيادة عباس جزء لا يتجزأ من صفقة القرن الترامبية وهي العصابة نفسها التي تنازلت عن القدس وراحت تموة على الامر بالتصريح ضد قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان لابل ان قوات امن العصابة تنسق مع الكيان يوميا لقمع المظاهرات والاحتجاجات على قرار ترامب...العصابة وما تبقى منها من جثث حية تختطف منظمة التحرير والمجلس الوطني الفلسطيني وتختطف القرار الفلسطيني وتصر على عقد المجلس الوطني بدون نصاب كامل حتى تكرس الانقسام وتنفرد بقرارات مصيرية تخص مستقبل الشعب الفلسطيني وعلى راسها القبول بصفقة قرن ترامب التي تعني تجزير القضية الفلسطينية وتدميرها بالكامل...
على الوطنيون الفلسطينيون وكامل الشعب الفلسطيني ملقاة مسؤولية وقف عصابة عباس عاجلا قبل اجلا وابعادها من الواجهة والشرع في خطوات عزل هذا الكهل الخرف وتقديمة الى المحاكمة بتهمة خيانة القضية الفلسطينية وتدمير مقوماتها.... اوقفوا عصابة عباس عند حدها قبل فوات الاوان ودخول فأس" صفقة القرن" في الراس الفلسطيني.. الرئيس الفلسطيني المزعوم كهل خرف تُطرطرة عصابة تلتف حولة وتدعمة حفاظا على مصالحها وعلاقتها مع الاحتلال... لا الحمد الله ولا فرج يساوي ذرة من تراب فلسطين و الاثنان معا ومعهم كامل عصابة اوسلو مكانهم مزبلة التاريخ ولا يساوون شيئا من هذا التعظيم والعهر الاعلامي الذي تمارسة عصابة محمود عباس...
اوقفُوا عباس قبل فوات الاوان.. نعيق ودمار يستهدف غزة ومعالم كامل فلسطين... العصابة فرطت بفلسطين والقدس والاسرى واللاجئين والان تتوعد غزة وتنسق امنيا وعسكريا مع الاحتلال وقوى الظلام والدكتاتورية في العالم العربي.. ان الاوان اليوم وليست غدا لكحت وكنس عصابة عباس وطنا ومهجرا... ايها الفلسطينيون والفلسطينيات والنشاما والنشميات وكل العرب الاحرار.. فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني ليست في خطرفحسب لابل في وسط نيران التفريط والاحتلال والاجتثاث والتأمر العربي والغربي ومعهم عصابة اوسلو... اغيثوا فلسطينكم قبل فوات الاوان..ان اوان رحيل عباس وعصابتة مع التاكيد على ان خطط عصابة مجنون واشنطن ليست قدر محتوم...فلسطين تناديكم فلا تخذلوها... سبعون عاما من الاغتصاب والاحتلال والتأمر والاضطهاد.. وربع قرن من وجود عصابة اوسلو والتفريط بلا حدود بفلسطين... !!

1