أحدث الأخبار
الجمعة 01 كانون أول/ديسمبر 2023
الخبز مقابل الاحتلال!!
بقلم : د.شكري الهزَّيل ... 11.07.2023

بادئ ذي بدء لابد لنا من التنوية الى ان من يكتب عن الواقع الفلسطيني والعربي كما هو ليس "متطرفا" ونحن عندما نكتب عن فلسطين والقضايا العربية نمارس حرية التعبير والمصداقية دون رتوش ودون الالتفات الى موقف حركة او حزب ننتسب له لاننا في الحقيقة لا ننتسب لاي حزب او حركة وهذا الامر اعطانا ومنحنا الحرية الكاملة بان ننظر للامور من منظور فلسطيني وعربي بحت بعيدا عن الحزبية والتحزب والجهوية والقبلية السياسية التي تسلب الكثير من الكتاب والاعلاميون حق التعبير الحر والصادق لانهم ببساطة مرتبطون براي هذا الحزب او ذاك سياسيا واحيانا كثيرة اقتصاديا وهذا الامر جعل القضايا العربية وعلى راسها القضية الفلسطينية رهينة مصالح حزبية وصحف اعلامية وانظمة حكم تمتلك وسائل اعلام مسلحة بابواق تابعة لهذا النظام العربي او ذاك ومن بينها نظام " سلطة اوسلو" في رام الله وكثير من المواقع " الاعلامية" الحزبية في فلسطين بشكل عام والضفة والقطاع وفلسطين الداخل ومن بين هذة المواقع الناطقة بالعربية من يتبع للنظام " الاسرائيلي" والاحزاب " المستعربة" المنتسبة للكنيست الاسرائيلي ناهيك عن صحف ومواقع اعلامية تبث من الخارج واوروبا وحول العالم لكنها تابعة في حقيقة الامر لهذا النظام العربي او ذاك...
وجب التنوية ان كاتب هذة المقاله عانى الامَّرين من وسائل اعلام الانظمة والاحزاب في فلسطين وداخل الكيان وهو متخصص بالشؤون الفلسطينية والعربية وحاصل على الدكتوراة في هذا الشأن وهو فخور اليوم بعدم تبوأه اي منصب اكاديمي لا في الجامعات " الاسرائيلية" ولا جامعات الانظمة العربية ولا الاوروبيه التي منعته من العمل وكانت رحلة العمل والحياة شاقة و ليست بسيطة في ظل الكمش على جمرمبدأ فلسطين بكل مناحيها وحدودها والشكر كل الشكر لجهد الصمود الذاتي الديناميكي والاستقلال الاقتصادي الذي منحني مساحة حرية كبيرة من الاستقلال ككاتبا ومحللا حرا واكاديميا فعالا في بعض من المؤسسات دون الارتباط اقتصاديا بهذة المؤسسات والشكرمرسل لجميع المواقع والمعاهد والصحافة العربية الجريئة التي رافقتني في رحلتي الكتابية الطويلة والحقيقة اني لا اكن اي احترام لتلك المواقع والصحف الحزبية والثللية والنظامية المعوقة وطنيا وسياسيا التي قامت بحجب كتاباتي وكتابات كتاب اخرون وعدم نشرها سواء في فلسطين او العالم العربي او العالم ككل...**من مظاهر صحف المهجر الناطقة بالعربية انها صحف ثللية تشبه العصابات ورؤساءها والحاشية التابعة لرئيس العصابة الذي يعيش في لندن او باريس ويدير امور الحاشية "اعلاميا"من جمهور وكُتاب وجل جهدة منكب على الشهرة الاعلامية في العالم العربي...الوطن عندما يصبح وسيلة للشهرة عبر تقمص شخصية " المفكر والمحلل"...وجب التنوية...اما بعد...
الوضع العربي بشكل عام ليست هذا التبرير ولا ذاك التمرير ولا الامر قدرمكتوب ومحتوم لابل هو نتيجة حتمية لعقود طويلة من حكم انظمة دكتاتورية فاسدة تابعة للغرب الامبريالي ومعادية لحرية واستقلال الشعوب العربية والنتيجة اليوم خراب يتبع خراب في ما يسمى بالدول العربية وهي في الحقيقة اكثريتها دول انظمة فاسدة وعميلة تقع في حيز جغرافيا وديموغرافيا العالم العربي والمؤسف كل الاسف ان هذة الانظمة جَّرت فلسطين والقضية الفلسطينية ال مربع " الخراب والدمار الوطني" حين ساهمت في خلق نظام " اوسلو رام الله غزة" من جهة واعترفت بالكيان عبر المبادرة السعودية" العربية" في مؤتمر قمة بيروت عام 2002 من جهة ثانية وبالتالي ماجرى هو ان الانظمة العربية المتمثلة في جامعة الانظمة قد خلقت لها قاعدة وحليف في فلسطين نسخة طبق الاصل من هذة الانظمة التي تستولي على الحكم وتختطف حرية الشعوب وتتلاعب بعيشها وحياتها وقضاياها الوطنية وما نشاهدة في فلسطين " رئيس" منفصم ومنفصل عن الواقع الفلسطيني ويتسكع من دولة الى دولة باسم ولقب " الرئيس" الفلسطيني وغير مكترث لا بالقضية الفلسطينية ولا بحقيقة ان لا احدا في فلسطين انتخبه او انتدبه كرئيس سوا ثلة فاسدة تابعة لجوقة "اوسلو" والانظمة العربية...الذين انتخبوا " الرئيس الفلسطيني" انظمة الحكم في العالم العربي بالاضافه الى الاحتلال والقوى الامبريالية العالمية وهذة حقيقة دامغة والادمغ من هذا ان الشعب الفلسطيني لم ينتخب هذا" الرئيس" ولا يطيق حتى وجودة في الواجهة الفلسطينية..بوجود هذا "الرئيس" وبفضل عصابة اوسلو يعربد اليوم الاحتلال ويزيد من جرعات استيطانة واحتلالة ل جغرافيا وديموغرافيا فلسطين....!
لم ينتخب احدا ما ولا الشعوب الرؤساء والملوك العرب وهذا الكم الهائل من الطغاة حيث تم الاستيلاء على الحكم بدعم من امريكا والغرب ولا ننسى ان دول هذة الانظمة تحتضن اكبر واكثر القواعد العسكرية الامريكية والغربية في العالم فيما الحقيقة المرة تشير الى ان دولة " نظام اوسلو" في رام الله تحتضن دولة الاحتلال التي تشكل اكبر قاعدة عسكرية"في المشرق العربي" تمثل الامبريالية الغربية وتُعتبر ذراعها الاطول في عملية استعمارالوطن العربي..كانت وما زالت فلسطين تمثل قلب العالم العربي جغرافيا وتم احتلالها بدعم غربي لتكون دولة الاحتلال الاخطبوط والقاعدة المركزية اللتي تتحكم في العالم العربي..امريكا ودولة الكيان والتحالف مع الانظمة" العربية" ضد حرية الاوطان والشعوب العربية بما فيها فلسطين المحتلة..لاحظوا ان الكيان يحتل فلسطين ويواصل استيطانه واحتلاله فيما امريكا الداعمة لهذا الاحتلال تلعب دور العراب للتطبيع " العربي" مع هذا الكيان بهدف الالتفاف على القضية الفلسطينية وافراغها من كل مقوماتها.. امريكا تحتل العراق وتحتل ثلث مساحة سوريا وتسرق النفط والقمح السوري...امريكا دمرت اليمن وليبيا والسودان وتواصل الهيمنه السياسية والعسكرية على دول المحميات في الخليج والعالم العربي.. امريكا تدعم النظام الدكتاتوري في مصر وجميع الانظمة المعادية للديموقراطية بحجة او بذريعة : الحفاظ على المصالح القومية الامريكية..!!
عندما نتحدث عن معادلة الخبز مقابل الاحتلال فهي معادلة قائمة منذ عقود في عالمنا العربي مع الاخذ بالحسبان بان الاحتلال الدكتاتوري" الداخلي" في العالم العربي اشد وطأة من الاحتلال والاستعمار الخارجي, لابل انه اشد فتكا حينما زرع الخراب السياسي والاقتصادي في كامل مناطق العالم العربي واخرها السودان الذي لن يكون الاخير في سلسلة الانهيارات العربية والقادم اعظم عندما نتحدث عن مصر اكبر دولة عربية يحكمها دكتاتور دجال كل همه وجهده منكب على البقاء في كرسي الحكم على حساب خراب مصر ولا ننسى طبعا الخراب الجاري في تونس بايادي "الرئيس" الفصيح الناطق باللغة العربية الفصحة وذاهب بتونس نحو اتون الخراب والدمار وعن ملك المغرب الهارب الى احضان " اسرائيل" بواسطة العصا الامريكية فحدث بلا حرج فهو وانظمة " سوق الخليج" الحر قد انشاوا " ابراهيميات"امريكية صهيونية رغم معارضة الشعوب لهذة " البيعة" الرخيصة والدنيئة...يجلدون شعوبهم مقابل شهادة اكذوبة " الاسلام المعتدل" والتطبيع مع الكيان الغاصب في فلسطين..
نشير في هذا الصدد لتغير مفهوم الاحتلال وهو حاصل اليوم ليس في فلسطين ولا سوريا ولا العراق فقط لابل انه يعم كامل العالم العربي عبر وكلاء محليون للاستعمار الداخلي والخارجي...كيف تجوز هذة المفارقات والمعادلات المعدَّلة : في دبي غنى ودعارة وفي اليمن ومصر مجاعة وهذا المثال معمم موضوعيا وفعليا على كامل العالم العربي؟..في سوريا رحل الشعب وبقي النظام وعَمَّ الخراب والفقر..في ليبيا والعراق والاردن ولبنان وكامل العالم العربي: " النخبة" تتناطح فيما بينها على الفساد والشعب يتضور جوعا وفقرا.. بالكاد تجد الشعوب قوتها: ***يا بني ادم العربي : كل خبز واسكت؟...احتلال واذلال وهروب جماعي في قوارب الموت نحو اوروبا بحثا عن حياة افضل من حياة البؤساء في العالم العربي الغني بالموارد الطبيعية لكنه يعاني من الفقر والعوز والفساد الاداري بسبب وجود احتلال داخلي تديرة الدكتاتوريات وقوى الفساد المسلحة بقوى " امن" وجيوش مهمتها قمع الشعوب واخضاعهم لمعادلات مفروضة من قبل انظمة الطغاة: الخبز والخنوع مقابل قبول واقع الاحتلال الفاسد والغاشم كان داخليا ام خارجيا او كليهما معا!!
نعم.. معادلة الخبز مقابل الاحتلال سارية المفعول في فلسطين بوجود نظام " اوسلو" وعبر القمع والقتل اللذي يمارسة الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني..معادلة الخبز مقابل الاحتلال ووجود الفساد موجوده في العراق ومصر وليبيا واليمن وتونس والمغرب ولبنان والاردن وكامل مايسمى بالدول العربية التي تقودها وتسيطر عليها"انظمة" احتلال داخلي بغيض تفرض فيه منظومة الانظمة الفقر والعوز على العالم العربي عبر القمع وعبر الدعم الامريكي والغربي وهذا الاخير هو العدو الاول للديموقراطية والعدالة في العالم وهو العراب لكل اشكال الاحتلال في العالمَّين العربي والاسلامي من جهة وهو الداعم الاول لانظمة حكم خسيسة تحتل اسميا وفعليا كامل الوطن العربي وتستعبد الشعوب العربية من جهة ثانية وبالتالي ماهو حاصل هو ان اشكال الاحتلال تعددت لكنها واحدة في الفحوى والاهداف ولهذا لا نجد اليوم فرقا بين النظام الصهيوني الذي يحتل فلسطين والانظمة العربية الصهيونية التي تحتل العالم العربي وتحجب الحرية والعيش الكريم عن الشعوب العربية...الخبز والقوت والامور الحياتية هو"هي" ما يشغل الشعوب العربية وهذة المعادلة فرضها الطغاة الذين يحتلون العالم العربي وينهبون مواردة ويتركون الشعوب تعيش على الفتات وتحت وطأة الفقر وحتى الدول " الغنية" العربية تفرض معادلة " كُل واسكت" ولا تسال عن الحرية والعدالة والروح الوطنية لانها امور ضاعت في طيات معادلة : الخبز والحياة مقابل الاحتلال والقمع والدكتاتورية..
نجحت امريكا "سرا وجهرا" الى حد بعيد في "من" دمج الكيان الاسرائيلي الغاصب مع كيانات الانظمة الغاصبة للسلطة والحكم في العالم العربي, لتشكل منظومة اقليمية ومناطقية معادية للقضية الفلسطينية وقضايا العالم العربي لابل معادية لتطلعات وكرامة الشعوب العربية وللمثال لا للحصر: يتحالف النظام المصري مع نظام تل ابيب فيما الشعب المصري يرفض التطبيع جملة وتفصيلا ويقف لجانب القضية الفلسطينية, ويتحالف ايضا النظام المغربي مع الكيان فيما الشعب المغربي يرفض التطبيع وهذا الامر ينطبق على النظام الاردني والبحريني والعماراتي وغيرهما من انظمة عربية عميلة معادية للشعوب العربية ولا ننسى بالطبع نظام عصابة " اوسلو" في رام الله التابع سرا وجهرا لمنظومة الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين...
يخطئ من يظن ان الاحتلال موجود في فلسطين فقط لانه في الواقع موجود في العالم العربي من المحيط الى الخليج"بوجود بعض الاستثنائات البسيطة" وهذا الاحتلال ياخذ اشكال كثيرة منها: الجغرافية والسياسية والاقتصادية والديموغرافيه والعسكرية وهذه كلها متوفرة في الاحتلال الاسرائيلي واحتلال الانظمة العربية الحاصل في كامل العالم العربي : لافرق اليوم بين نظام تل ابيب وانظمة حكم عمان والقاهرة وابوظبي والرباط والمنامة والخرطوم الخ من انظمة تحتل العالم العربي بدعم امريكي صهيوني وامبريالي عالمي...احتلال وقمع واختلال ضحيتة مئات الملاييين من العرب..من المحيط الى الخليج احتلال بغيض فرض معادلة : الخبز والذل مقابل الاحتلال وسلب الحرية والكرامة الوطنية العربية...!!
الواقع اليوم يتحدث عن نفسه دون رتوش وماهو حاصل في كامل جغرافيا العالم العربي بمافيه قلبه الجغرافي فلسطين, هو احتلال متعدد الاشكال هدفة السيطرة على الشعوب العربية وتدميرها وطنيا واقتصاديا وجعلها كما هو حاصل اليوم خاضعة لمعادلة : الخبز وسلب الحرية والكرامة مقابل القبول ب الاحتلال الداخلي والخارجي التي تقوم ببرمجته امريكا والامبريالية والصهيونية العالمية عبر وكلاءها في العالم العربي من المحيط الى الخليج.. الخبز والعيش على الفتات وسلب الحريات مقابل الاحتلال!!

1