أحدث الأخبار
الثلاثاء 18 أيلول/سبتمبر 2018
بطل رواية يهدي طفلا لأيّ امرأة تحلم بالأمومة !!
بقلم : الديار ... 11.09.2018

*الكاتب العراقي محسن الرملي يخرج في روايته "أبناء وأحذية" عن مواضيع الحروب والدكتاتورية، موسعا من مساحة المكان الذي تدور فيه الأحداث.
بغداد - يبتعد الكاتب العراقي محسن الرملي في روايته الجديدة “أبناء وأحذية”، الصادرة حديثا عن دار المدى في بغداد وبيروت، عن مواضيع الحروب والدكتاتورية التي كان قد تناولها في رواياته السابقة، كما يوسع من فضاءات أحداثها التي تجري في العراق وإسبانيا وكولومبيا، مفتتحا إياها بهذه العبارة اللافتة “انتقاما من موت طفلتي في العراق، أنجبت سبعة وعشرين طفلا في إسبانيا وكولومبيا”، ويهديها “إلى الذين بعثرت الأقدار أحلامهم، فرمَّموها بأخرى”.
*تنوّع ثري في الشخصياتتنوّع ثري في الشخصيات
بطل الرواية وساردها شاب مولع بالمسرح يمنعه أبوه الشرطي من دراسة المسرح، فيخالف إرادة ذلك الأب بعد أن يلتقي بشابّة تشبهه في حبها للمسرح، وأجبرها والدها رجل الدين على دراسة الشريعة، حيث يكسر الشاب ذراعه بإرادته كي يستطيع الانتقال من كلية الرياضة إلى المسرح حبا به وبتلك الشابّة، التي يتزوجها وينجب منها طفلة، لكن الطفلة تموت بعد ساعات من ولادتها، ويدفنها قبل أن تفيق الأم من التخدير، فتغضب منه وتقرر تطليقه، وعلى إثر ذلك تتغيّر حياته، ويوجد لنفسه، لاحقا، مسوغات نفسية، قائلا إنه يهدي طفلا لأيّ امرأة تحلم بالأمومة.
تحفل الرواية بالتنوّع الثري في الشخصيات والأحداث والمواقف والأفكار والعواطف، مؤكدة التقارب بين الأفعال والقيم الإنسانية في العمق، على الرغم من الاختلاف في الثقافات. وتعيد طرح التساؤلات حول المصير الفردي، والقضايا الإنسانية الكبرى، والمفاهيم التي طالما أعادت الآداب الخالدة طرحها في مختلف العصور: الخير والشر، الحب، الحلم، الحرية، القدر، الموت، الأخلاق، والعلاقات العائلية وأثرها في رسم مصائر الأشخاص.
جاءت الرواية، بحسب الرملي، انطلاقا من حسرة يقول إنها رافقته كل عمره، بعد أن وقفت عائلته ضد رغبته في دراسة المسرح. ومن ثم فقد حاول عبر هذه الرواية أن يقوم بما لم يستطع القيام به آنذاك، مستندا في ذلك إلى تجربته الشخصية التي قادتها الصدفة أو الظروف إلى دراسة اللغة الإسبانية، ومن بعدها معرفته ببلدان أخرى كإسبانيا وكولومبيا.
أمّا بالنسبة إلى عنوان الرواية، فيشير الرملي إلى أنه مأخوذ من عبارة وردت على لسان البطل يقول فيها “لم تكن حياتي سوى أبناء وأحذية… أبناء وأحذية، وكلاهما للآخرين وليس لي”.

1