أحدث الأخبار
السبت 24 آب/أغسطس 2019
“تغريبة وطن”.. الحديث في المسكوت عنه!!
بقلم : د.أحمد جميل عزم  ... 02.08.2019

يقرأ رواية “قوية”، أي تؤثر فيه، فالقوة كما يعرفها العِلم، هي “أثر إنسان على عقل إنسان”. وشائعٌ جدا الاستماع لقارئ، يَقول إنه “لم يستطع ترك كتاب أو رواية الا عند نهايتها”، وأشرت سابقا لحالة لدى بعض القراء مع بعض الكتب، حيث تضع الرواية جانبا لأن شيئا ما فيها صدَمَك، تَلتقِط الأنفاس، أو تفكر فيما تعيشه بين السطور، وتعود للقراءة، وهناك حالة أنك تجد نفسك أمام عمل ضخم يحتاج لارتشافه رويدا رويدا، وأن لا تظلمه بقراءة سريعة، وهذا ما خبرته مع رواية “أولاد الغيتو- اسمي آدم” للياس خوري. في رواية “تغريبة وطن” لكاتبها اللبناني، محمد العزير، المهاجر للولايات المتحدة الأميركية، الصحفي، خبرت حالة جديدة، أنك تود تجزئة القراءة حتى لا تنتهي الرواية، لا تستمتع بها فقط، ولكن أيضا، لتعطي “قصص” الرواية حقها، فهي تعالج كثيرا من القضايا المسكوت عنها اجتماعيا، ونفسيا، بقدر ما فيها من تاريخ سياسي، للحالة اللبنانية، المتداخلة مع الموضوع الفلسطيني.
القِصة بالدرجة الأولى حول هدى، البنت اللبنانية، الشيعية، التي تعيش في بيروت، تقرأ مجلات السبعينيات، مثل مجلة “سمر”، يثيرها استغرابها، موضوع لم تفهمه، حول الحياة الجنسية، قرأته في مجلة “طبيبك”، والتي هي مجلة طبية كان فيها باب للأسئلة الجنسية، ليرد الطبيب صبري القباني عليها. جاءت مدرستها، التي تَوَسمت فيها الخير، وسألتها عن معنى ما قرأته، وبدلا من أن تجد المعلمة فرصة لتوعية طالبتها، ثارت ثائرتها، وأوصت المديرة بطردها من المدرسة، وتم ذلك. تتزوج من قريب تَقبَله، ولا تقبِل، عليه، ويهاجِران إلى الولايات المتحدة الأميركية، ويتركان بيروت، وبعلبك التي يتحدران منها.
في الرواية قصة أول الأشياء، في مجتمع للمهاجرين العرب عموما، واللبنانيين خصوصا، في منطقة ديربورن، في ولاية ميتشيغن؛ أول مخبز عربي وفي ولاية أميركية، وأول مهرجان عربي، وفيها تعويض ما فات: فمن فاتها، أو فاته، التعليم المدرسي أو الجامعي، يستأنف ذلك، ومن فاتها الحب تجده، وأيضا تتركه. ثم المراكز الإسلامية، التي تصبح لاحقا ذات أبعاد تنافسية، طائفية وشخصية. في الرواية قراءة لمجتمع المهاجرين وكيف يتشكل، فيجتمع المهاجرون من أصل واحد في مكان واحد، ولكنهم يجتمعون ليتفرقوا في الخلافات، خصوصا أن الغربة، ونمط الحياة الأميركية، الذي يعتمد على الإنجاز الفردي، فتح المجال لخلخلة المكانات الطبقية الموجودة في الوطن حيث مكانة واسم العائلة محدد أساسي للمكانة الاجتماعية. ولكن هذا لا يمنع أن يحاول البعض إعادة انتاج هذه الطبقية في الغربة، سواء بالاحتفاظ بالفخر بالعائلات الأصلية، أو نفور المهاجرين القدامى من الجدد، ومحاولة جعلهم في مكانة أقل، أو حتى محاولة تحويل رئاسة جمعية ما، أو مركز ثقافي، أو الحصول على منصب إداري، نوعا من المكانة الاجتماعية المكتسبة، التي يريدون تحويلها لنوع من الوجاهة التقليدية، التي تستنسخ الوطن.
تكتشِف كيف كان المغتربون يتابعون أخبار الوطن، قبل الفضائيات والإنترنت، وقبل ظهور الكمبيوتر، معا، وكيف تغير الأمر بعد ذلك.
حول كل القصص الصغيرة، هناك تغريبة وطن؛ لبنان الذي هجره أهله على أمل العودة له، بانتهاء الحرب الأهلية، ولكن السنوات توالت وبقي الوضع سيئا، وبقي الوضع على ما هو عليه، يذهبون لتفقد لبنان، ويعودون يضربون كفا بكف، فالأمور تتجه للأسوأ.
الرواية تتضمن كشفا لعدد من قصص العقد النفسية، والمشكلات التي تدفع في النهاية بطلة الرواية لدراسة علم النفس، الذي “يجيب عن أسئلة أهملتها الأديان والحضارات القديمة، يجيب عن أسئلة راهنة تعترف بالبشر كأفراد بصرف النظر عن عرقهم وهويتهم”.
قد لا تتفق تماما، مع قراءة الكاتب للتاريخ، والذي يبدأ بالمجازر الطائفية، في لبنان منذ منتصف القرن التاسع عشر، منذ فتنة العام 1840. كأن الرواية تبدأ بفتنة طائفية تشرد العائلة، وتقتل أفرادها، إلا من نجا مصادفة لغيابه عن بيته يوم وقوع المجزرة، وتمر بفتن كثيرة، لا يوفر الكاتب فيها أحدا من اللبنانيين والفلسطينيين، ثم تنتهي بملاحقة الإرهاب الطائفي لحفيد ذات العائلة التي شردها القتل منتصف القرن التاسع عشر، لكن الرواية تطرق الكثير من التفاصيل والعناوين بالغة الأهمية.

1