أحدث الأخبار
الاثنين 06 كانون أول/ديسمبر 2021
صعود التل!!
بقلم : نمر سعدي ... 01.09.2021

أصعدُ التلَّ منذُ ثلاثينَ عاماً
أحاولُ أن أتهجَّى الدروبَ التي تتشابهُ في الاستعارةِ والبعدِ والقربِ
بي رغبةٌ في الظهيرة أن أصعد التلَّ والمرتقى اللولبيَّ
وأن أتقاسمَ خبزَ السعادةِ مع كائنٍ آخرَ اليومِ
والألمَ الداخليَّ مع العابرينَ
وبي رغبةٌ أن تضيِّعني غابةٌ
راحَ يشعلها شجرُ الحورِ في امرأةٍ من مطرْ
أطلُّ على زمني من حياةٍ مضتْ
وأرى كلَّ ما لا يُرى
من طريقِ الحريرِ وضوءِ الينابيعِ
من حبقِ الماءِ أو رغوةِ الزبدِ المستعرْ
من أنينِ النوافيرِ أو من سُرى النحلِ في الليلِ
من ربوةِ الوردِ
من لسعةِ النهدِ
من عبقِ النردِ
أو من دخانِ الغيومِ الخفيضةِ أو ذكرياتِ القرى
لتسقطَ كلُّ القصائدِ في سلَّةِ المهملاتِ
ونكتشفَ الفرقَ بينَ الروبوتِ وبينَ بنفسجةِ الخصرِ
بينَ الكيبوردِ ونقرِ الفراشةِ فوقَ أصابعِ إحدى النساءِ
التي تترَّجلُّ من لوحةِ الماءِ أو تختفي في الضبابِ
لأني كبرتُ ولم أنتظرها
لأنَّ الأنوثةَ في جسمها أبطأتْ سيرها
ليتني لم أبدِّدْ حنيني لها
كهديلِ الحمامِ الذي سكبتهُ الصحارى
ليتها كانت امرأةً غيرها

*

غيم على طرف النافذة
هل القلبُ غيمٌ على طرفِ النهرِ والنافذةْ؟
أم صدى مطرٍ يتواصلُ فوقَ الوسادةِ طولَ نهارِ حزيرانَ؟
أم وترٌ في الكمنجةِ؟
كيفَ أخلِّصهُ من سرابِ الليالي
وممَّا تعدُّ لهُ وردةُ الليلِ في مخلب البوغنفيليا
وممَّا تكيدُ ذئابُ الظلالِ لغزلانهِ في ثيابِ الحبيباتِ؟
أحتاجُ إغفاءةً فوق عشبٍ يضيءُ ندى الصيفِ في الروحِ..
يحتاجُ أن يستريحَ المحاربُ من حلمهِ
من غبارِ البسوسِ وممَّا يوسِّعُ رؤياهُ..
ممَّا يضيَّقُ ليلَ العبارةِ أو فسحةَ السهدِ
يحتاجُ أن يستريحْ
من رياحِ قبيلتهِ واندلاعِ أساطيرها بالفحيحْ
*

إفراط
قل لي: عساكَ بحيرةٍ.. لأجسَّ نبضي
أو أحاولَ أن أطيرَ وأن أصيرَ عبيرَ أرضي
مفرطٌ أنا بالحساسيَّاتِ.. قلبي قبلةُ الأعمى وخاصرتي عويلُ الريحِ، أوغلُ في سرابِ الضوءِ.. أذهبُ في نهاياتِ الخريفِ، كمن يربِّي في مدى عينيهِ هاويتينِ.. واحدةٌ تراودهُ وأخرى للحنينِ المرِّ تفضي
ضجرُ الحياةِ يطلُّ مثلَ زنابقِ الدربِ المغطَّى بالنجيلِ وفي شقوقِ نوافذ الزمن الذليلِ أراهُ يمضي
أنا مفرطٌ في كلِّ شيءٍ..
في تأمُّلِ قطَّةٍ ضلَّتْ طريقَ البيتِ
في فرحي وحزني وانتظاري ما يهبُّ من النسيمِ الأنثويِّ على جحيمِ الصيفِ
في تفسيرِ معنى أن تضيءَ غريبةٌ جسدي
وفي حدسي وهمسي
مفرطٌ في كلِّ شيءٍ.. كلِّ شيءٍ.. كالشتاءِ أو الخريفِ
كطائرِ الفينيقِ.. كالغيمِ الخفيفِ
ومفرطٌ في الحبِّ أو في المشيِ تحتَ الزمهريرِ
وفي البكاءِ الداخليِّ
وفي النداءِ على نساءٍ متنَ من زمنٍ بعيدٍ أو على صمِّ الرياحِ
لم أنتظر أحداً سوى الشبحِ الذي في آخرِ المعنى
ولم أكتبْ مديحاً في دمِ الرؤيا
ولم أشددْ سوى ملحِ الحياةِ على جراحي
*


1