أحدث الأخبار
الخميس 20 أيلول/سبتمبر 2018
العراق : الكلام الأخير في إنتخابات المصير!!
بقلم : علي الكاش ... 05.05.2018

كان إبراهيم بن أدهم ينشد:
نرقّع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع
(المحاسن والمساوىء).
لم يبقَ للإنتخابات سوى أيام قليلة، وهي كما أطلقنا عليها إنتخابات المصير، لأنها ستحدد مصير العراق وشعبة خلال المستقبل القريب، وهي مصيرية لأنها أيضا ستثبت للعالم وقبلها للعرب والعراقيين أيضا، بأن مستوى الوعي عند المواطن العراقي مرتفع، أو إرتفع على أقل تقدير خلال السنوات الأخيرة، بعد أن تحكم به رجال الدين والسياسة في جميع الإنتخابات السابقة، وجرت حالة لا يمكن أن نصفها سوى بالضحك على الذقون، والحق يقال أن المرجعيات الدينية والسياسية تتحمل الوزر الكبير لما آل اليه العراق من تدهور وإنحدار نحو الهاوية، بل بصراحة أكثر، السقوط في الهاوية.
نستغرب كثيرا موقف بعض العراقيين من الإنتخابات القادمة بعد أن علقوا موقفهم على موقف المرجعية الدينية في النجف، كأن المرجعية لم تكن سببا رئيسا في هذا الإنحدار، بل إنها تخلت عن مسؤوليتها الشرعية تجاه الشعب العراقي بعد أن دفعته الى شباك السياسيين ممن نزهتهم وباركتهم وحثت على إنتخابهم، الموقف الذي أعلنته المرجعية مؤخرا (المجرب لا يجرب)، لا نعرف ما الجديد فيه؟ هل هو موقف شرعي؟ هل هي فتوى دينية؟ المرجعية نفسها جربت من زكتهم خلال إنتخابات عام 2006 في الإنتخابات اللاحقة عام 2010 و2014، أي هي نفسها لم تستفد من حكمتها (المجرب لا يجرب) فقد جربت الفاسدين مرتين ولم تتعظ من التجربة التي سبقتهما.
ثم ما الجديد في الحكمة الحوزوية الجديدة؟ اليس الرسول محمد (ص) يقول" لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين"؟ وقد توالت اللدغات على الجسد العراقي منذ الغزو الأمريكي الغاشم ولحد اليوم. الم يبلغ العراقي سن الرشد بعد، ليتنظر من يقرر له مصيره، ويقوده كالأعمى الذي ضل الطريق؟ ألم يحن الوقت لتحييد المرجعيات من التدخل في الشؤون السياسية، سيما ان المراجع ليسوا عراقيين؟ بل ليس لهم أي حق في التدخل في الإنتخابات العراقية، وأوطانهم أحق من العراق بهذا التدخل. لم نسمع أي من المراجع الأربعة في العراق قد أدلى بفتوى أو رأي في الإنتخابات التي جرت في بلدانهم، فلماذا يتدخلون بشأن عراقي خاص؟
وهل فعلا المرجعية الدينية في العراق تعارض (عقيدة ولاية الفقيه)؟ إن كان الأمر صحيحا، فلماذا تحشر أنفها كالولي الفقية في كل الشؤون السياسية في العراق؟ وهذا الأمر لا يخص مرجعية النجف بل بقية المراجع لأهل السنة. اتركوا العراقي يقرر مصيرة دون وصايتكم، العراقي راشد ولا يحتاج الى مرجعيات راشدة. انظروا الى مراجع أهل السنة من جحوش المالكي، ومنهم على سبيل المثال خالد الملا الذي طلب في لقاء جماهيري من الناس أن يضربوه بالقنادر (الأحذية) في حال مشاركته في الإنتخابات، وقد رشح نفسه في الإنتخابات الحالية، وحري بكل عراقي شريف أن يلقم هذا المرجع الديني مداسا في فمه، وإن عجز عن لقائه شخصيا، ان يستبدل الوضع بضرب صوره في الدعاية الإنتخابية بالقنادر تقديرا لطلبه، ووفاءا لعهده ليس إلا!
الوجوه الفاسدة التي سرقت ثروة العراق، وعبثت بأمنه وضحكت عليه خلال السنوات العجاف، من منا يجهلهم؟ وهل نحتاج الى توجيه من مرجعية دينية أو سياسية في رفضهم، بل ومحاسبتهم؟ الم يعطنا الله تعالى عقولا نفكر بها ونقرر بها، ونفرق ما بين الصالح والطالح؟ عقول لا نركنها جانبا ونسأل غيرنا أن يرشدنا الطريق السليم؟
في الشؤون الدينية من حق المواطن أن يسترشد بالمرجع الديني، لكن في السياسة مكر ودهاء وتحايل، فما شأن رجل الدين بها؟ نقول لكل المراجع الدينية، ولكل الأديان والمذاهب: اتركوا الشعب العراقي يقرر مصيره بنفسه دون وصاية منكم! فالتجارب السابقة علمت العراقي بأن الفساد تسلل الى المرجعيات الدينية نفسها، وعليها ان تعالج أمراضها قبل أن تعالج أمراض المجتمع!
نعم أيها العراق كن سيد نفسك، ولا تجعل من نفسك العوبة بيد رجال الدين والسياسة، لا تتخلى عن عروبتك ولا عن مواطنتك، وإلا فإنك لا تستحق العيش، ولا تستحق العقل الذي وهبك الله أياه لتفكر به وتميز الخير من الشر.
في أحد الأيام دخل بائع إسطوانات غاز لا يعرف القراءة والكتابة الى داخل بيت أحدهم وهو يحمل إسطوانة الغاز على كتفه، فرأى في غرفة مفتوحة الباب رجل يقرأ كتابا، وكانت جدران الغرفة مكتظة بالكتب من الأرض الى السقف، فخاطب الرجل قائلا: عمي هذه كلها قراعين (يقصد نسخ من القرآن)؟ فقال له الرجل: كلا! هذه كتب في مختلف حقول المعرفة. فقال البائع: أنا أعرف كل ما تحويه! خلع الرجل نظارته مستغربا وسأله: كيف يا رجل؟ فأجابه: عمي هذه الكتب كلها تقول: إعمل الخير وتجنب الشر! فقال له: والله صحيح! ولكن كيف تميز الخير عن الشر؟ فقال: الخير ما كان لنفسك ولغيرك ولا ضرر فيه على الناس. والشر على نفسك وعلى الناس. فقال له: أنت الفيلسوف الأمي.
هذه هي خلاصة الأديان في مجال المعاملات، والفرائض معروفة للجميع! لا تحتاج ـيها العراقي الى مرجع يعلمك الصح من الخطأ. ما فيه مصلحة للنفس والمجتمع، ولا يترتب عليه ضرر على الإثنين إفعله، وما فيه ضرر أو شكوك في الضرر تجنبه! الأصل في القاعدة الفقهية هو الحلال وليس الحرام الذي أوضحه الله تعالى وحدده في كتابه العزيز، وفصلته السنة النبوية الشريفة بما لا يقبل الجدل. قال تعالى في سورة الأنعام/38 ((ما فرَّطنا في الكتاب من شيءٍ)).
تذكر بأن اي مواطن إنتخب خلال الدورات السابقة النواب الفاسدين هو آثم بحق الوطن والشعب، ويتحمل مسؤولية جزءا من الجرائم والإرهاب والفساد الحكومي، ومن يدعي عدم معرفة من انتخبه فهذه طامة كبرى، لأنه كيف ينتخب من لا يعرفه؟ ولماذا لم يستفد من الدورة النيابية السابقة لأن نفس الوجوه تم انتخابها. التصويت للفاسدين هو جريمة لا تقل خطرا عن الفساد. من لوث اصبعه بالحبر البنفسجيسابقا، قد لوث نفسه بجريمة الفساد الحكومي. فإتعظ من التجارب السابقة!
أنه يومك أيها العراقي.. هو اليوم الذي تعلن فيه للعالم ولادتك الجديدة بعد مخاض عسير وتضحيات جسيمة لم تقدمها طوال تأريخك. تذكر قبل ان تطأ قدماك قاعة التصويت الجرائم التي ارتكبتها الحكومات الفاسدة المتعاقبة بحقك وحق أسرتك وأهلك وجيرانك وعشيرتك وطائفتك ومحافظتك وشعبك وأخيرا أمتك. تمعن جيدا بمجرمي الماضي القريب والحاضر! أنظر إلى الوجوه الكريهة التي خدعت الشيعة وسلبتهم الإرادة بإفيون البلادة فوعدتهم بجنات على الأرض فإذا بها جحيم لا يطاق، لقد قدم الشيعة من التضحيات وهم يحكمون أكثر مما قدموه وهم خارجه. وحال أهل السنة لا يُخفى عن لبيب، وكذلك حال الأشقاء من المسيحين والصائبة والإيزيدين وبقية الأيان والمذاهب والقوميات.
إحذر من الوقوع في مصائد المخرفين والدجالين من المراجع المرائين الذين يأسوا من تدجين رغباتهم الدنيوية وغرائزهم الحيوانية. ارفض تدخلهم في العملية الإنتخابية رفضا حازما، وإعلم ان رجال الدين أن تدخلوا في الإنتخابات مهما كان نوع التدخل إيجابا أو سلبا، فهذا يؤكد بأنهم رجال سياسة وليس رجال دين. وأن الدنيا همٌهم وليس الآخرة. إن كان رجال السياسة قد ضيعوا دنيانا فمراجعنا ضيعوا ديننا ودنيانا معا. ساستنا منافقون ومراجعنا دجالون! ومثل هؤلاء بحاجة لأن تجهد فمك قليلا وتجمع فيه أكبر قدر من البصاق لتغسل به وجوههم الكالحة.
إعلم وعلِم غيرك بأن الشعب الذي يفتقد الإرادة والعزيمة ولا ينهض من سباته ليلتحق بركب التقدم والنهضة، هو شعب غير جدير بالأحترام ولا يستحق الحياة. إننا نطلق الإنذار وهدفنا أن نوقف الأعذار، ولات ساعة ندم وأي ندم!
تذكر أن مستقبل العراق والأجيال القادمة في يدك، فهل ستراهن هذه المرة أيضا على الحصان الأعرج؟ وهل هكذا حصان سيفوز في السباق؟ الجواب عندك! والحكمة ملزمة وملازمة للعاقل. قال تعالى في سورة الأنفال/ 22 ((ان شر الدواب عند الله الصمُّ البكُم الذين لا يعقلون)).

1