أحدث الأخبار
الخميس 25 تموز/يوليو 2024
1 2 3 41324
سباق مع الزمن لإنقاذ البندقية من الغرق!!
28.01.2023

تواجه مدينة البندقية في إيطاليا خطر الغرق في البحر كما العديد من المدن الساحلية الأخرى. ولإنقاذها أطلقت اليونسكو بالتعاون مع مجموعة “برادا” للمنتجات الفاخرة حملة توعية للأجيال الشابة للحفاظ على المدينة التي تأسر السياح.البندقية (إيطاليا) - هل ستغمر المياه البندقية عام 2100؟ سيناريو كارثي حذّر منه علماء وتحاول المدينة الإيطالية تفاديه من خلال توعية الأجيال الشابة على حماية النظام البيئي الهش في الموقع المهدد جراء التغير المناخي.وغالباً ما تغمر موجة مدّ عالية تُعرف باسم “أكوا ألتا”، ساحة القديس مرقس الشهيرة في البندقية، في ظاهرة تثير فضول السياح لكنها في الوقت عينه تهدد أساسات القصور القديمة في المدينة المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.وفيما توعدت اليونسكو عام 2021 بإدراج البندقية على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، أفلتت المدينة من هذا المصير في اللحظات الأخيرة بفضل حظرها السفن السياحية الكبيرة من دخول بحيرتها.30سنتيمتراً مستوى ارتفاع سطح البحر في الـ150 سنة الماضية ومن المتوقع أن يرتفع بمقدار 50 سنتيمتراً أخرى بحلول نهاية القرن الحاليوللمساهمة في الحفاظ على البندقية، أطلقت اليونسكو بالتعاون مع مجموعة “برادا” للمنتجات الفاخرة الثلاثاء مبادرة ترمي إلى تعليم تلامذة تتراوح أعمارهم بين ثلاث وست سنوات، أسرار بحيرة البندقية.وكانت جزيرة تورتشيلو الواقعة شمال البحيرة، بأهوارها الملحية التي تتآكل شواطئها بسبب الأمواج الناجمة عن الزوارق البخارية، مسرحاً لأول درس في الهواء الطلق لهذا البرنامج التعليمي المسمى “حديقة أطفال البحيرة”.ومع أسماك مصنوعة من الورق المعجن المعاد تدويره، وعينات من مياه البحر، ورسومات تستنسخ ألوان الطبيعة حاولت المجموعة الصغيرة المكونة من حوالي أربعين طفلاً في سن الخامسة، التعرف بدقة على البحيرة.وقالت منسقة برنامج المحيطات في اليونسكو فرانشيسكا سانتورو “نريد أن يتعلم الأطفال مراقبة الطبيعة والبحيرة، وأن يتعلموا كيف يتعرفون عليها، ويحبونها ويحمونها بشكل أفضل”.هذا البرنامج التثقيفي ذو جدوى كبيرة بحسب يورغ أومغيسر، مدير البحث في معهد العلوم البحرية في البندقية، إذ “لا يكفي عرض رسوم بيانية بسيطة تظهر ارتفاع مستوى البحر”.ويوضح يورغ أنه “نتيجة لانحدار الأراضي في البندقية وارتفاع مستوى المياه، ارتفع متوسط مستوى سطح البحر بمقدار 30 سنتيمتراً في الـ150 سنة الماضية ومن المتوقع أن يرتفع بمقدار 50 سنتيمتراً أخرى بحلول نهاية القرن الحالي”.وستكون ساحة القديس مرقس الواقعة في الجزء السفلي من المدينة أول ساحة تغمرها المياه، و”في عام 2100، قد تصبح نصف البندقية تحت الماء”، بحسب يورغ أومغيسر عالم المحيطات الألماني الذي يعيش في البندقية منذ 40 عاماً.ومنذ أكتوبر 2020، يتم تشغيل نظام سدود اصطناعية يسمى “موسى” بمجرد أن يصل ارتفاع مياه البحر الأدرياتيكي إلى مستوى تحذيري يبلغ 110 سنتيمترات. لكن هل سيكفي هذا النظام الذي تم تطويره في ثمانينات القرن الماضي، أي قبل تسارع الاحترار المناخي، لمنع غرق البندقية بالمياه.بحسب أومغيسر، قد تستنفد هذه الآلية قدراتها القصوى. ويشير إلى أن نظام السدود الاصطناعية هذا “صُمم لكي يُغلق خمسين مرة في السنة كحد أقصى. لكن إذا ما استمر ارتفاع مستوى مياه البحر على هذه الوتيرة، سيتعين اعتبارا من 2100 تشغيل النظام بواقع 300 إلى 400 مرة سنويا”.وفي هذه المرحلة، ستجف البحيرة ما سيمنع تبادل المياه مع البحر، وهو أمر أساسي في الحفاظ على التنوع الحيوي. ويبقى حل آخر يتمثل في “رفع أرض البندقية بواقع ثلاثين إلى خمسين سنتيمترا عبر ضخ المياه تحت الأرض”، وفق أومغيسر. لكنّ مثل هذا السيناريو لا يزال مستبعداً.وفي الانتظار، تعوّل مديرة منظمة “وي آر هير فينيس” البيئية غير الحكومية جان دا موستو على الأهوار الملحية لوقف موجات “أكوا ألتا” وتخفيف التيارات، لتشكيل عوائق طبيعية.وترى دا موستو أن إصلاح هذه المناطق الرطبة المتضررة بشدة جراء التغير المناخي والتوسع الحضري، يشكل حلا لإنقاذ البندقية وبحيرتها.وتوضح هذه الأخصائية البيئية أن “الأهوار الملحية تعمل كالإسفنج ويمكنها تالياً إبطاء التيارات وتقليل طاقة الأمواج وتخفيف مستويات المياه”. وتحذر “نحن في سباق مع الوقت. يجب التحرك فوراً. نعيش وضعاً مناخياً طارئاً، وثمة كارثة داهمة”.


1