أحدث الأخبار
السبت 24 شباط/فبراير 2024
غزة..فلسطين: في ظلّ الهدنة: انتشال عشرات الشهداء من تحت الأنقاض... الآلاف لا يزالون مفقودين!!
27.11.2023

بدأ تنفيذ عملية تبادل رابعة للرهائن المحتجزين في غزة مقابل أسرى في سجون الاحتلال، إذ تمّ البدء في تسليم الدفعة الرابعة من الرهائن الإسرائيليين للصليب الأحمر في قطاع غزة، فيما نجح الوسطاء في تمديد الهدنة المؤقتة في غزة، التي كان من المقرَّر أن تنتهي، الثلاثاء.وأعلنت وزارة الخارجية القطرية، التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة في غزة ليومين إضافيين، فيما أكدت حركة حماس الاتفاق على تمديدها لمد يومين إضافيين "بشروط الهدنة السابقة نفسها"، فيما توصلت إسرائيل وحركة "حماس" إلى اتفاق حول الدفعة الرابعة من صفقة تبادل الأسرى الجزئية، وذلك بعد محادثات جرت بوساطة قطر ومصر بخصوص قوائم الأسرى والرهائن التي أعلن عنها من قبل الجانبين؛ حسبما ذكرت تقارير إسرائيلية.وقال وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت، خلال لقائه بعناصر من الجيش، من الذين شاركوا في التوغّل البريّ بغزة، من بينهم عناصر في "غفعاتي": "سنعود إلى القتال وسنستخدم القوة نفسها، وأكثر".ووفقا له، "هذه هي المهمة الآن. تذكر أنه بينما تقوم بالتنظيم والراحة واستخلاص المعلومات، فإن العدو يفعل الشيء نفسه أيضًا"، مضيفا: "ستقابلون شيئًا أكثر استعدادًا بقليل، لذا سيقابلون أولاً قنابل القوات الجوية، وبعد ذلك قذائف الدبابات والمدفعية وD9 (جرافة عسكرية ضخمة)، وأخيرًا؛ إطلاق النار على مقاتلي المشاة، وسنقاتل في القطاع بأكمله".وقال مكتب الإعلام الحكومي في غزة، إن "جيش الاحتلال تعمد تنفيذ مخطط لتدمير مئات الآلاف من الوحدات السكنية خاصة في شمال القطاع"، مؤكدا أن "عدد الوحدات السكنية التي تعرضت إلى هدم كلي بلغ قرابة 50,000، وحدة سكنية، إضافة إلى 240,000 وحدة سكنية تعرضت للهدم الجزئي"، وأنه "لا يزال قرابة 7,000 مفقودٍ إما تحت الأنقاض، أو أن مصيرهم مازال مجهولا، بينهم أكثر من 4,700 طفلٍ وامرأة"وأفاد بأن "عدد الشهداء ازداد حتى مساء اليوم (الإثنين) عن 15,000 شهيد، بينهم أكثر من 6,150 طفلا، وأكثر من 4,000 امرأة، حيث تم انتشال عشرات الشهداء من تحت الأنقاض، أو تم دفنهم بعد إخلاء جثامينهم من الشوارع، أو استشهدوا متأثرين بجراحهم"، مشيرا إلى "ازدياد عدد الإصابات عن 36,000 إصابة، أكثر من 75% منهم من الأطفال والنساء".وقبل ذلك، سادت حالة من الترقب حيال إمكانية تمديد الهدنة في ظل إعلان حركة حماس رغبتها في ذلك مع تأكيدها البحث الجاد لزيادة عدد المفرج عنهم من المحتجزين، فيما قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو إن حكومته تقبل تمديد الهدنة مقابل إفراج الحركة عن 10 محتجزين خلال كل يوم إضافي.وعلى مدار الأيام الأربعة الماضية، أرسلت حماس من خلال الوسطاء، قائمة بأسماء الرهائن الذين سيتم إطلاقهم في اليوم التالي وبالمقابل تقدم إسرائيل قائمة بأسماء الأسرى الفلسطينيين. وأوضح الوسيط القطري أن فترة تمديد الهدنة ترتبط بعدد المحتجزين لدى حماس، وأنه لا يمكن تأكيد ذلك حتى اليوم الرابع والأخير من الهدنة، "حيث ستقوم حماس حينها بتقديم تلك القائمة إذا كانت لديها".


1