أحدث الأخبار
السبت 22 حزيران/يونيو 2024
غزة..فلسطين : مذبحة إسرائيلية جديدة بأسلحة أمريكية وعشرات الشهداء في قصف استهدف نازحين!!
06.06.2024

كتب اشرف الهور: ارتكبت قوات الاحتلال الغاشم مجزرة جديدة في غزة حيث قصفت مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، تضم نازحين، في مخيم النصيرات، ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء، بينهم أطفال.وحسب مصادر من المخيم، فقد تمكنت فرق الإنقاذ والإسعاف من انتشال أكثر من 40 شهيدا غالبيتهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى عشرات الإصابات من مدرسة ذكور النصيرات الإعدادية التي تؤوي نازحين.جاء ذلك بعدما استهدفت طائرة حربية إسرائيلية الطوابق العلوية من المدرسة حيث وقعت المجزرة والنازحين نيام.وقد أتى الصاروخ وهو من النوع الثقيل على عدة غرف صفية ينام فيها النازحون، ما أدى إلى وقوع هذا العدد الكبير من الضحايا، حيث اخترق الصاروخ عدة كتل خرسانية ووصل إلى الطوابق السفلى من المبنى، ما يعني أن جيش الاحتلال تعمد تدمير المبنى بالكامل، وإيقاع هذا العدد الكبير من الضحايا.وغطت الدماء أجساد الكثير من المصابين وخاصة الأطفال، بسبب إصابتهم بجروح غائرة من القصف العنيف، كما أحدثت الغارات إصابات بالغة لدى غالبية الضحايا علاوة على كسور في العظام. وفي روايته لما حدث قال خالد، أحد النازحين الذين نجوا من المجزرة لـ “القدس العربي”: “شعرنا فجأة بالمبنى يتحرك يمينا وشمالا وكأنه حصل زلزال”. وتابع “بدأت أصوات انهيار المبنى تسمع وغطى الغبار المكان”.وكان من بين المشاهد المؤلمة في المجزرة، وضع أشلاء خمسة من الشهداء الأطفال في كفن واحد، وقد حملوا سويا ووضعوا في القبر ذاته لحظة دفنهم.وبسبب عدد الضحايا الكبير، وضع المصابون الذين نقلوا إلى مشفى العودة القريب من المكان، وكذلك مشفى الأقصى، على الأرض، بعد أن امتلأت أسرة العلاج بمصابين يفوق عددهم قدرات المشفى. ودعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى إجراء تحقيق مستقبل. في حين وصفت بلجيكا المجزرة بأنها “مروعة وغير مقبولة”. كذلك، أدان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الهجوم.في حين، كشفت شبكة “سي أن أن” الأمريكية، أن “الجيش الإسرائيلي استخدم أسلحة أمريكية في هجومه على المدرسة”.إلى ذلك، أعلنت كتائب “القسّام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، تنفيذ عملية اختراق للسياج الفاصل مع إسرائيل، كما أكدت قتل 5 من جنود الاحتلال في عملية أخرى في رفح.وذكرت في بيان مقتضب “في عملية إنزال خلف الخطوط، تمكن مجاهدو “القسّام” من اختراق السياج الزائل ومهاجمة مقر قيادة فرقة العدو العاملة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة” .وأعلن الجيش الإسرائيلي مصرع أحد جنوده و”مقتل 3 مسلحين فلسطينيين” خلال ما وصفه بأنه إحباط تسلل لخلية قرب السياج الحدودي في منطقة كرم أبو سالم شرق رفح فجر أمس. وفي عملية أخرى، أعلنت كتائب “القسّام” قتل 5 جنود إسرائيليين بعد تفجير فتحة نفق غرب رفح.حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، أمس الخميس، من “احتمال تفشي الكوليرا في قطاع غزة في ظل شح المياه النظيفة والحرارة المرتفعة”. وأوضحت في منشور على منصة “إكس” أنه “مع الحد الأدنى من إمكانية الحصول على المياه النظيفة في قطاع غزة واستمرار حرارة الصيف القاسية، هناك خطر تفشي الأمراض والجفاف” . وأضافت أن “هناك مخاوف حقيقية من احتمال تفشي الكوليرا في غزة، ما يزيد من تدهور الظروف المعيشية اللاإنسانية” . واختتمت بالقول إن “سكان غزة في حاجة إلى وقف إطلاق نار فوري”.أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، أمس الخميس، أن 25 ألف مريض وجريح في القطاع في حاجة للعلاج في الخارج ولم يتمكنوا من السفر خلال “العدوان” الإسرائيلي الذي بدأ على القطاع في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأضافت في بيان مقتضب: “25 ألف مريض وجريح في حاجة للعلاج في الخارج خلال العدوان ولم يتمكنوا من ذلك، بنسبة تصل إلى 80.5 في المئة من إجمالي الحالات” .وأوضحت أن عدد المرضى والجرحى الذين تمكنوا من السفر للعلاج في الخارج “بلغ نحو 4895 فقط، بنسبة بلغت نحو 19.5 في المئة من إجمالي أعداد المرضى والجرحى” .


1