أحدث الأخبار
الخميس 25 تموز/يوليو 2024
الخرطوم..السودان : مقابر دارفور تتضاعف... والموت يتربص بالجوعى!!
21.06.2024

يحتفظ زعماء محليون بقوائم مكتوبة بخط اليد لأسماء الموتى في مخيم «كلمة» للنازحين في إقليم دارفور بالسودان، ويقول أحد هؤلاء الزعماء إن القوائم تطول ولا يمر يوم دون أن تتضمن اسم طفل.وخلال أسبوعين فقط في مايو (أيار)، اشتملت القوائم على أسماء 28 طفلاً. أما سبب الوفاة فهو سوء التغذية والمرض، وفقاً للزعماء المحليين.ومن بين هؤلاء الأطفال مشتهى، وهي رضيعة توفيت بينما كان عمرها سبعة أشهر فقط، وعانت من الإسهال الحاد والقيء، مما أدى إلى إصابتها بسوء التغذية. ولم تكن عائلتها تملك مالاً لشراء الدواء، وبعد أن نفد الطعام اقتاتوا على وجبة واحدة في اليوم عبارة عن طبق من العصيدة.وتقول مريم آدم، والدة مشتهى، لـ«رويترز»، إنها في منتصف ليل 14 مايو وضعت يدها على قلب ابنتها لكنها لم تشعر بالنبض. ولم تستشعر أيضاً أنفاسها حينما وضعت يدها فوق فم الصغيرة. وأضافت الأم (22 عاماً): «لقد توقفت أنفاسها... توقف قلبها».ولا يتربص الموت فقط بالأطفال في مخيم «كلمة»؛ ففي أبريل (نيسان) تُوفيت عمة مريم بسبب حالة مرضية كانت تتطلب خضوعها لجراحة، ودفنت مشتهى، وعمة والدتها في نفس المقبرة الموجودة على أطراف المخيم.وسرعان ما توسعت المساحات المخصصة لدفن الموتى حول مخيم «كلمة» في الأشهر القليلة الماضية.وأظهر تحليل أجرته «رويترز» لصور الأقمار الاصطناعية أن مقبرة على الطرف الجنوبي لمخيم «كلمة» توسعت في النصف الأول من عام 2024، بمعدل أسرع 2.5 مرة مما كانت عليه في النصف الثاني من عام 2023.وتعصف حرب مدمرة بالسودان منذ أبريل الماضي، بين الجيش و«قوات الدعم السريع» تسببت في نزوح ملايين السكان داخلياً وخارج البلاد أيضاً.وتتمدد مساحات المقابر بسرعة في أماكن أخرى في إقليم دارفور، الذي طالته الحرب بضراوة.وفي مخيم زمزم المزدحم بالنازحين، حيث يعيش حالياً مئات الآلاف، توسعت المقبرة الواقعة على الطرف الجنوبي للمخيم في النصف الأول من عام 2024 بوتيرة أسرع نحو ثلاثة أمثال مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي.وإجمالاً، حددت «رويترز» 14 مقبرة في خمسة تجمعات سكنية في أنحاء دارفور توسعت بسرعة في الأشهر الماضية، وزادت المدافن المحفورة حديثاً في هذه المقابر بمعدل أسرع ثلاث مرات في النصف الأول من عام 2024 مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي.علاوة على ذلك، جاءت هذه الزيادة إلى جانب توسعات كبيرة سابقة بالفعل، حيث شهدت المنطقة أسابيع من العنف في الأشهر الستة الأخيرة من عام 2023 أسفرت عن مقتل كثيرين وقال تيمو جاسبيك، الذي أعد تقريراً صدر حديثاً عن معهد «كليجندال» الهولندي للأبحاث يحذر من ارتفاع معدل الوفيات المرتبطة بالجوع في السودان، إن هذه المقابر «بمثابة إنذار مبكر»، وإنه «كلما طال أمد الحرب تفاقمت المشكلة».وتكشف صور الأقمار الاصطناعية عن مدى انتشار الجوع والمرض بسرعة في السودان، وهو ما يتضح أيضاً من خلال بيانات انعدام الأمن الغذائي والصور ومقاطع الفيديو للأطفال المصابين بالهزال والمقابلات مع عشرات الأشخاص من 20 تجمعاً سكنياً في أنحاء دارفور.ومثل مريم، وصفت أمهات في هذه التجمعات كيف مات أطفالهن بسبب عدم القدرة على إطعامهم وتوفير الرعاية الصحية والدواء لهم، وتحدث أكثر من 30 من زعماء القبائل والمسعفين ومسؤولي الصحة عن ارتفاع مثير للقلق في عدد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية والمرض.


1