أحدث الأخبار
الثلاثاء 16 نيسان/أبريل 2024
1 2 3 47273
توقف تدفق المساعدات إلى شمال غزة منذ شهر!!
24.02.2024

يطل شبح المجاعة على آلاف الفلسطينيين المحاصرين في غزة، بعد توقف تدفق المساعدات الإنسانية إلى شمال القطاع، منذ ما يقارب الشهر، بسبب رفض الجيش الإسرائيلي تسهيل مرور الشاحنات إلى داخل القطاع.وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، قبل يومين إنها لم تتمكن من إيصال المساعدات الغذائية إلى شمال غزة منذ 23 يناير، أي قبل شهر تقريباً، فيما أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وقف تسليم المساعدات الغذائية إلى شمال غزة حتى تتوافر الظروف التي تسمح بالتوزيع الآمن.ومنذ التاسع من فبراير تظهر الأرقام اليومية، انخفاضاً حاداً في إمدادات المساعدات التي وصلت إلى غزة، حيث يواجه السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة أزمة جوع. وحذر خبراء فلسطينيون من خطر المجاعة، معتبرين أنه تشكل كارثة إنسانية تواجه الشعب الفلسطيني.واعتبر الدكتور جهاد الحرازين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أن التحذيرات كافة التي تصدر عن الوكالات الأممية تؤكد أن هناك كارثة كبرى تواجه أهالي القطاع، ونكبة تستهدف كل مقومات الحياة، خاصة الأوضاع الصحية والمتعلقة بالغذاء، حيث فقد السكان والنازحون في القطاع كل هذه المقاومات. وقال الحرازين لـ«الاتحاد»، إن إعاقة إسرائيل إدخال المساعدات، وتقليل عدد شاحنات المواد الغذائية، ينذران بتفشي المجاعة في القطاع، منوهاً إلى خطورة التحذيرات التي أطلقتها الأمم المتحدة ومنظماتها بأن هناك أكثر من 90% من سكان غزة يتعرضون لخطر المجاعة، وأن هناك مخططاً واستهدافاً كاملاً لتجويع الشعب الفلسطيني. وأوضح أن تلك الممارسات أدت لتفاقم معاناة أهل غزة رغم المناشدات الدولية التي تطالب بوقف هذه الممارسات، وعلى المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لإيقاف هذه المعاناة بحق المدنيين، خاصة في ظل خطط اجتياح رفح والتي تضم أكثر من مليون ونصف المليون نازح. من جانبه، أشاد سفير فلسطين السابق في القاهرة، بركات الفرا، بالموقف العربي الداعم لشريان المساعدات الإغاثية لقطاع غزة، خاصة الغذائية، وتخطي محاولات إسرائيل إعاقة دخولها، مثمناً قرار المندوبين الدائمين بالجامعة العربية الأسبوع الماضي بشأن ضمان تدفق المساعدات الإغاثية إلى كامل القطاع. وأوضح الفرا ، أن كثيراً من الأصوات الدولية بدأت تطالب بإدخال المساعدات وفق آلية مستدامة وليس بشكل مؤقت، لافتاً إلى أن إسرائيل تسمح بإدخال عدد قليل من الشاحنات.وتزداد المخاوف من تفشي خطر المجاعة بعد أن علقت الولايات المتحدة وعدد من الدول المانحة مساعداتها لوكالة «الأونروا» والتي حذرت من أنها قد تضطر إلى وقف عملياتها بنهاية شهر فبراير الجاري، ولم يعد بإمكانها توصيل المساعدات الغذائية كما كان سابقاً.

1