أحدث الأخبار
السبت 22 حزيران/يونيو 2024
1 2 3 4998
صحافة : بوليتيكو: ماذا حملت نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي؟!
10.06.2024

ما زالت تتردد في أوروبا والعالم أصداء نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي التي شارك فيها 185 مليون ناخب في 27 دولة. وتحدث موقع بوليتيكو الأمريكي في تقرير كتبه كل من أيتور هيرنانديز موراليس وهانا كوكيلاري أن المحافظين في أوروبا يشعرون بسعادة غامرة. ويضيف الموقع أن حزب الشعب الأوروبي حقق فوزا واضحا في الانتخابات التي جرت يوم الأحد، مشددا قبضته على المجلس حتى مع تحقيق الجماعات اليمينية المتطرفة مكاسب كبيرة في جميع أنحاء الكتلة.
وتسير قوة يمين الوسط على الطريق الصحيح للحصول على حوالي 184 مُشّرعا في البرلمان، أي ربع عدد الـ 720 مشّرعا في الدورة النصفية، وفقا للبيانات المؤقتة. وأضاف الموقع أنه الحزب الوسطي الوحيد الذي حقق نموا في هذه الانتخابات، فقد ظل حزب الاشتراكيين والديمقراطيين من يسار الوسط مستقرا، في حين تم القضاء على مجموعة تجديد أوروبا الليبرالية.
ومن موقعه في السلطة، فإن حزب الشعب الأوروبي في وضع أفضل لتحديد سياسة الاتحاد الأوروبي، وترجيح الأجندة نحو اليمين، بعدما قال مانفريد فيبر، زعيم مجموعة حزب الشعب الأوروبي في البرلمان، لمجلة بوليتيكو مؤخراً: “نحن حزب الصناعة، ونحن حزب المناطق الريفية، ونحن حزب المزارعين في أوروبا”.
وفي حين أن حزب الشعب الأوروبي قد ينضم مرة أخرى إلى ائتلاف كبير مع الاشتراكيين والليبراليين، فإنه يمكنه أيضا التفاوض على علاقة عمل بشأن بعض القضايا مع الأحزاب الأكثر يمينية – إذا كان بإمكانه القيام بذلك دون إزعاج حلفائه الوسطيين.
فوز كبير لليمين المتطرف
وكما توقعت استطلاعات الرأي، حققت القوى اليمينية المتطرفة مكاسب كبيرة في جميع أنحاء الكتلة. وفي فرنسا، حصل حزب التجمع الوطني على ما يقرب من ثلث الأصوات، وعزز نفسه باعتباره المجموعة القومية المتطرفة الرائدة في البرلمان المقبل. وعلى نحو مماثل، ارتفعت حركة “إخوان إيطاليا” التي تتزعمها رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، حيث دعمها أكثر من ربع الناخبين.
وسوف تسيطر المجموعتان في البرلمان الأوروبي على أقصى يمين الطيف، المحافظون والإصلاحيون الأوروبيون، ومجموعة الهوية والديمقراطية، على 131 مقعداً في المجلس. هذا لا يشمل حزب البديل من أجل النواب الخمسة عشر في ألمانيا، أو الممثلين العشرة لحزب فيدس الذي يتزعمه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، أو الستة الذين ينتمون إلى حزب الاتحاد الكونفدرالي في بولندا، أو الأعضاء الثلاثة من حزب النهضة الموالي للكرملين في بلغاريا.
وإذا شكل اليمين المتطرف مجموعة واحدة، فسيكون ثاني أكبر قوة في البرلمان، خلف حزب الشعب الأوروبي المهيمن تقليديا. إن المنافسات والخلافات داخل صفوفه تجعل هذا السيناريو غير مرجح، ولكن حجمه الهائل سوف يفرض رغم ذلك ضغوطاً يمينية على سياسة الاتحاد الأوروبي.
مصير رئيسة المفوضية الأوروبية
ووفقا لما سبق، يضيف التقرير أن نتائج الأحد تشير إلى أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لديها فرصة جيدة للبقاء في منصبها، لكنها ليست فرصة مؤكدة.
**رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لديها فرصة جيدة للبقاء في منصبها، لكنها ليست فرصة مؤكدة
وإذا فازت بدعم الزعماء الوطنيين في الاتحاد الأوروبي، فسوف تحتاج إلى إقناع البرلمان بتأكيد محاولتها. ففي عام 2019، تم انتخابها بأصوات حزب الشعب الأوروبي، والاشتراكيين والديمقراطيين، وتجديد أوروبا. ويمكن للائتلاف نفسه، من حيث المبدأ، أن يوفر لها أغلبية أخرى.
وستحتاج إلى إحصاء الأرقام بعناية لأن التصويت على ترشيحها هو أمر سري. وفي المرة الأخيرة التي طلبت فيها دعم البرلمان، قبل خمس سنوات، كان بإمكانها من الناحية النظرية الاعتماد على دعم 440 مشرعاً ينتمون إلى مجموعات الوسط الثلاث، لكنها حصلت على 383 صوتاً فقط .
هذه المرة، ستمثل المجموعات الثلاث أكثر من 400 من أصل 720 مشرعا في الدورة الانتخابية. وينبغي أن يكون ذلك كافياً إذا صوّت جميع أعضائها لصالحها، ولكن ليس من المؤكد أنهم سيفعلون ذلك جميعاً: حتى أن بعض أحزاب حزب الشعب الأوروبي قالت إنها لن تدعمها.
العين السوداء لحزب الخضر
وبعد خمس سنوات جعلت بروكسل خلالها من “الصفقة الخضراء” قضيتها المميزة، انقلب الناخبون ضد الأحزاب ذات التوجه البيئي وصوتوا لإخراج ممثليهم من البرلمان.
وجاءت أكبر خسائر حزب الخضر من الوفود التي تمثل فرنسا وألمانيا، والتي كانت تمثل نصف قوة الحركة في البرلمان. وعلى الرغم من التقدم الطفيف الذي أحرزته دول مثل هولندا والدنمارك، فإن المجموعة سوف تخسر أكثر من اثني عشر مشرعاً، وينخفض حجمها من رابع أكبر حزب إلى سادس أكبر حزب في المجلس.
فشل متجدد
وبحسب الموقع، فقد تعرضت مجموعة “تجديد أوروبا” – الركيزة الثالثة للائتلاف الكبير الثلاثي الذي هيمن على البرلمان خلال السنوات الخمس الماضية – لهزيمة ساحقة يوم الأحد.
وفي فرنسا، انهار حزب إيمانويل ماكرون عندما أعرب الناخبون عن إحباطهم من الحكومة الوطنية من خلال التصويت لصالح اليمين المتطرف. واختفى الفرع الإسباني لمجموعة سيودادانوس تماما، وتم استيعاب المقاعد السبعة التي كانت تمتلكها في البرلمان في حزب الشعب الذي ينتمي إلى يمين الوسط. ولوحظت الخسائر أيضا بين المجموعات ذات الصلة في رومانيا والدنمارك وإستونيا.
استخدم المواطنون في جميع أنحاء الكتلة الأوروبية أصواتهم كاستفتاءات فعلية على حكوماتهم الوطنية
ومع حصوله على حوالي 14% من مقاعد البرلمان، أمضى حزب التجديد معظم فترة ولايته السابقة في العمل كصانع ملوك. والآن، من غير المرجح أن يتمتع الحزب بنفس القدر من القوة بسبب حجمه الأصغر، وهو تطور يعد خبرا سيئا لشخصيات مثل ماكرون، الذي كان يأمل في استخدامه لدفع رؤيته لأوروبا في بروكسل.
ماذا يعني هذا؟
وكما هو الحال عادة خلال انتخابات البرلمان الأوروبي، استخدم المواطنون في جميع أنحاء الكتلة أصواتهم كاستفتاءات فعلية على حكوماتهم الوطنية. وفي فرنسا، أدى الانتصار الساحق الذي حققه التجمع الوطني اليميني المتطرف إلى استفزاز الرئيس إيمانويل ماكرون للرد بحل الجمعية الوطنية والدعوة إلى انتخابات مبكرة .
باستثناء ماكرون، لم يتفاعل أي زعيم وطني آخر بمثل هذا التوهج الدراماتيكي، فإن النتائج السلبية التي حققتها الأحزاب الحاكمة في دول مثل ألمانيا والمجر تم تفسيرها على أنها ضربات لقادة كل منهما
ورغم أن أي زعيم وطني آخر لم يتفاعل بمثل هذا التوهج الدراماتيكي، فإن النتائج السلبية التي حققتها الأحزاب الحاكمة في دول مثل ألمانيا والمجر تم تفسيرها على أنها ضربات لقادة كل منهما.
وفي الدنمارك، احتفظ الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن بمقاعده في تصويت اعتبر بمثابة استفتاء على تعامل حكومتها الوسطية مع الهجرة. وفي إسبانيا، فشلت محاولة تقديم الانتخابات كاستفتاء عام على حكم رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، فقد كاد حزبه الاشتراكي يتعادل مع حزب الشعب الذي ينتمي إلى يمين الوسط، مما يقوض محاولة المحافظين استخدام النتائج لإسقاط حكومة الأقلية الائتلافية.