أحدث الأخبار
الخميس 22 شباط/فبراير 2024
1 2 3 4944
صحافة : الغارديان: كيف أشعلت دبلوماسية كيسنجر "القذرة" الحرب بأنغولا!!
29.05.2023

نشرت صحيفة "الغارديان" مقالا للصحفي بيتر بومونت، قال فيه إن مأدبة عشاء في فندق بودنمايس في 23 حزيران/ يونيو 1976 جمعت رجالا، كلهم من البيض، لمناقشة الطريق إلى حكم الأغلبية السوداء في روديسيا. كان على الطاولة جون فورستر، رئيس وزراء نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وكان معه سفراء ودبلوماسيون ومسؤولون أمنيون. ومع ذلك، فقد تم تخصيص مكان الصدارة لوزير الخارجية الأمريكي، هنري كيسنجر، الذي افتتح الإجراءات بنكتة عنصرية.
لقد كان عشاء أقيم في خضم فترة محمومة استمرت عامين، عندما أصبح الدبلوماسي الأكثر شهرة في العالم فجأة أكثر اهتماما بالقارة التي طالما تجاهلها.
ثم، مسلحا بمنطق الحرب الباردة الخطير، كرس نفسه للأزمات المتتالية في إثيوبيا وأنغولا وروديسيا؛ بحثا عن حل سريع لصقل سمعة كانت قد بدأت تتلاشى.
مع بلوغ كيسنجر عامه المئة يوم 27 أيار/ مايو، عادت تدخلاته في أفريقيا إلى الأضواء مرة أخرى، ليس فقط بسبب الإخفاقات المتعددة التي نشأت عن نهج ملطخ بالخداع والسرية والترهيب، ولكن بسبب العواقب طويلة الأمد والخطيرة للجهود المبذولة في جنوب أفريقيا على وجه الخصوص.
في غضون بضع سنوات، كان كيسنجر متورطا في تدخل غامض في أنغولا، من شأنه أن يعقد الصراع الناشئ هناك الذي أعقب انسحاب البرتغال بعد انقلاب لشبونة.
أصبح أول وزير خارجية أمريكي يزور جنوب أفريقيا منذ ثلاثة عقود، مقدما هيبة لنظام الفصل العنصري في أعقاب مذبحة سويتو في عام 1976، عندما قتلت الشرطة العشرات من طلاب المدارس المتظاهرين وآخرين.
وبينما كان سيضغط على رئيس وزراء روديسيا المنبوذ، إيان سميث، لإعلان أنه سيقبل حكم الأغلبية السوداء، فإنها كانت مبادرة فاشلة تم الاضطلاع بها بمصداقية مشكوك بها، ويدعمها تعاطفه مع مجتمعات الأقليات البيضاء التي كانت تحكم روديسيا وجنوب أفريقيا بسياسات عنصرية.
كانت العواقب، كما يشير المؤرخون، حربا طويلة الأمد في أنغولا، ومنحت عمرا جديدا للفصل العنصري.
في مذكرات لاذعة، كُتبت للدبلوماسية الأمريكية في عام 2010، ألقى السفير الأمريكي السابق في نيجيريا، دونالد إيسوم، الذي شغل منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، تقييما قاسيا لكيسنجر، واصفا "الرفض والإهمال بشكل روتيني" للسفراء والممثلين الأفارقة في الأمم المتحدة من قبل مكتب وزير الخارجية، و"ازدرائه" لأفريقيا السوداء.
انخرط كيسنجر في الأحداث في أنغولا، حيث أوقف النظام الجديد على الفور جميع الأعمال العسكرية في المستعمرة الأفريقية بعد الانقلاب العسكري اليساري في عام 1974 ضد ديكتاتورية إستادو نوفو في لشبونة، ما أدى إلى الاستقلال في عام 1975.
وبسبب قلقه من أن الحركة الشعبية الماركسية اللينينية لتحرير أنغولا (MPLA) - أحد الفصائل المقاتلة في الحرب الأهلية التي أعقبت الانقلاب - قد تكتسح السلطة، ما يفتح الطريق أمام النفوذ السوفيتي، تحرك كيسنجر للتفاعل مع أفريقيا.
في مذكراته، لخص إيسوم طموح كيسنجر: "لقد كان مصمما على اغتنام ما اعتبره فرصة مناسبة لإظهار قوة أمريكا (وهنري كيسنجر) في أنغولا".
وأضاف: "كان يعتقد أن هزيمة الحركة الشعبية لتحرير أنغولا، التي اعتبرها مؤيدة للسوفييت، يمكن أن تمحو صورة الولايات المتحدة المترهلة وهي تتراجع بعد فيتنام. علاوة على ذلك، اعتقد أنه يمكن أن يفعل ذلك بثمن بخس، من خلال التعاون السري لوكالة المخابرات المركزية. سرعان ما ثبت أنه مخطئ جدا".
إذا كانت أنغولا مهمة - ليس أقلها بعد التدخل الكوبي لدعم الحركة الشعبية لتحرير أنغولا بعد غزو جنوب أفريقيا ووصول قواتها إلى العاصمة لواندا تقريبا - فذلك لأن كيسنجر يعتقد أنه في حالة سقوط أنغولا، يمكن للدول المجاورة، بما في ذلك روديسيا، أن تتبعها، ما يهدد في النهاية جنوب أفريقيا.
تقول نانسي ميتشل، مؤرخة ومؤلفة كتاب (جيمي كارتر في أفريقيا: العرق والحرب الباردة): "كان يتمتع بسمعة طيبة لكونه عبقريا استراتيجيا.. لكن إذا درست ما فعله كيسنجر في أنغولا وروديسيا، فهذا يسلط الضوء حقا على ضعف سياسته بالكامل في أفريقيا، ولكن أيضا في الشرق الأوسط وفيتنام. لقد أخطأ في قراءة الوضع في أنغولا منذ البداية. لم يتوقع أبدا أن يتدخل الكوبيون".
متفقة مع إيسوم، ترى ميتشل أن فترة دبلوماسية كيسنجر في أفريقيا كانت "قذرة جدا" ومدمرة، ليس أقلها جولته العاصفة للقادة الأفارقة في عام 1976 - والتي شهدت لقاء عابرا مع جوليوس نيريري، رئيس تنزانيا وكينيث كاوندا، رئيس زامبيا من بين آخرين - تاركا وراءه إرثا من عدم الثقة.
وقالت ميتشل: "لقد رفض حقا القارة الأفريقية بأكملها، حتى اعتقد أنه يمكن أن يكسب سمعته من خلال التدخل في أنغولا وحفظها للنفوذ الأمريكي.. لم يدرس أفريقيا. لقد دخل في ذلك الوقت مع عنصرية نموذجية للغاية، وازدراء لجميع البلدان النامية، واعتقد أنه يمكن أن يحقق نصرا سهلا، وهو ما كان يحتاج إليه بعد انهيار جنوب فيتنام".
وأضافت: "حتى أنه قال ذلك عن نفسه عندما قال مازحا لمسؤول في وزارة الخارجية البريطانية، إنه مزيج من الغطرسة الشديدة والسذاجة".
كما أشارت ميتشل إلى أنه بينما أمضى كيسنجر ساعات في محادثات مع زعماء روديسيا وجنوب أفريقيا البيض، خلال جولته السريعة للقادة السود، إما أنه فشل في مقابلة لاعبين رئيسيين، مثل سامورا ماشيل، رئيس موزمبيق، ولم يكن على دراية بأهمية الآخرين - بما في ذلك روبرت موغابي، الذي كانت قواته من الجبهة الوطنية تهدد النظام الأبيض في روديسيا - أو أمضى سبع دقائق فقط مع جوشوا نكومو، منافس موغابي الرئيسي.
وكانت النتيجة أن قادة "دول المواجهة"، الذين احتاج كيسنجر لإقناعهم بخطته لحكم الأغلبية في روديسيا، كانوا إما غير متأثرين أو غير واثقين بشدة، ما قوض جهوده منذ البداية.
كانت هناك مشكلة أخرى: تعاطف كيسنجر الحدسي مع حكم الأقلية البيضاء من منظوره الأوروبي. كما كتب بيتر فال، المؤرخ في جامعة بريتوريا، في مقال حديث لموقع The" Conversation"، حيث وصف سجل كيسنجر في أفريقيا بأنه "كئيب"، وقال إنه "لم ينه الاستعمار ولا حكم الأقلية في المنطقة".
كتب: "كان اهتمام كيسنجر بجنوب أفريقيا في منتصف السبعينيات من القرن الماضي مبنيا على فكرة أن التوازن سيعود إذا تم استعادة مصالح الأقوياء. لقد فشل في فهم أن النضال من أجل العدالة كان يغير العالم، والدبلوماسية نفسها".
في حديثه إلى صحيفة "الغارديان"، وصف فال الاجتماع في فندق بودنمايس وما تنبأ به. فقال: "كان المؤتمر عبارة عن مجموعة من الرجال البيض جالسين في ألمانيا. لقد رأى (كيسنجر) أفريقيا من منظور أوروبا، وكنصّ فرعي للدبلوماسية الأوروبية ".
ربما لم يكن هذا واضحا في أي مكان أكثر من زيارته إلى جنوب أفريقيا، حيث أقنع إيان سميث المكتئب - عند حضوره لمباراة رغبي - بالموافقة على حكم الأغلبية. وكما يشير فالي، فقد التقى بشخصية واحدة سوداء من جنوب أفريقيا كانت تنتقد الفصل العنصري. ويقول إن زيارته كانت "ذروة دبلوماسية الفصل العنصري".
وتساءل فال: "ما هي الأضرار؟". وقال إن الزيارة إلى جنوب أفريقيا "ربما أدت إلى إطالة عمر نظام الفصل العنصري"، بينما ساهمت في تعبئة عسكرية كبيرة حول أنغولا، والتي كانت القوات الجنوب أفريقية ستغزوها مرة أخرى في عام 1987، ما أدى إلى معركة وحصار كويتو كوانافالي.
توافق نانسي ميتشل. وتقول: "أعتقد أنه من المعقول للغاية (أن تكون دبلوماسية كيسنجر في أفريقيا قد أدت) إلى منح الفصل العنصري سنوات إضافية".
"حيث كان هناك شعور بأن موزمبيق ستذهب أيضا، كانت الفكرة أن يكون لها حاجز أبيض. كان من المهم أن تظل جنوب أفريقيا البيضاء مستقرة بسبب التجارة والمعادن. كان الكثير منها محاولة متعمدة لدعم جنوب أفريقيا".
ربما ينبغي ترك الكلمة الأخيرة للراحل دونالد إيسوم، الذي تجاهل كيسنجر مذكراته ومذكرات العديد من الزملاء المخضرمين الآخرين في مكتب أفريقيا بوزارة الخارجية.
"من المستحيل معرفة ما كان سيحدث لو قبل كيسنجر المواقف السياسية تجاه أنغولا لمساعدي وزير الخارجية في مكتب أفريقيا واللذين عينهما (بنفسه). من الصعب على أي حال أن نتخيل أن توصياتهما كانت ستؤدي إلى مثل ذلك الكابوس - للأنغوليين، ولهيبة الولايات المتحدة، ولنفسه - الذي تسبب به جلده للبيروقراطية".
وكما يشير إيسوم بحزن، فإن الأمر سيستغرق "حتى عام 2002 حتى يأتي السلام إلى تلك الأمة التي تمزقها الحرب والألغام الأرضية".