أحدث الأخبار
الجمعة 19 نيسان/أبريل 2024
وردة لم تجد سوى "تمرة" لإسكات رضيعها... الجوع يحاصر أطفال غزة!!
بقلم : الديار ... 11.02.2024

تقف الفلسطينية وردة أحمد مطر (36 عاما) حزينة وحائرةً أمام بكاء رضيعها الجائع؛ في ظل عجزها عن إرضاعه بسبب سوء التغذية؛ جراء الحرب المدمرة التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي.
‏ولعدم توفر حليب الأطفال في صيدليات مدينة رفح، أقصى جنوبي قطاع غزة، تضطر الأم النازحة من مخيم جباليا (شمال) إلى وضع تمرة في فم رضيعها حتى يتوقف عن البكاء، في ظل أوضاع مأساوية يعانيها النازحون تحت قصف وحصار إسرائيليين.
ومنذ بداية الحرب الإسرائيلية في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تعاني النساء في غزة قبل الولادة وبعدها أوضاعًا صعبة للغاية؛ بسبب شح الغذاء وندرة الرعاية الطبية؛ إذ دمرت الغارات الإسرائيلية المنظومة الصحية في القطاع الذي يقطنه نحو 2.4 مليون نسمة.
بينما تحاول الأم الملتاعة تهدئة رضيعها الجائع، تقول لـ"الأناضول": "بسبب عدم توفر الحليب، أضع لرضيعي تمرة في فمه، حتى يتوقف عن البكاء".
وتضيف مع نظرة حزن ووجه شاحب: "لا وجود للحليب ولا توجد تغذية مناسبة للأطفال، والنساء يعانون من سوء التغذية؛ بسبب النقص الحاد في البضائع والاحتياجات الأساسية وارتفاع الأسعار".
"‏في الوضع الطبيعي كانت النساء تستطيع الحصول على التغذية السليمة والصحية، لكن في ظل استمرار الحرب، لا يوجد مجال للتغذية السليمة، فأوضاع الناس صعبة للغاية"، كما تتابع وردة.
ووفقا لمؤسسة "أكشن إيد فلسطين" عبر تقرير أصدرته في ديسمبر/كانون الأول الماضي، فإن عشرات الآلاف من النساء الحوامل يعانين من الجوع الشديد بسبب الأزمة الغذائية في غزة؛ ما يجعل من الصعب عليهن إرضاع أطفالهن.
وحذرت وكالات تابعة للأمم المتحدة، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، من أن النساء والأطفال والمواليد الجدد يتحملون عبء تصعيد الأعمال العدائية في غزة.
وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية، في بيان مشترك آنذاك، إن 420 طفلا لم يتعد عمر بعضهم الأشهر يُقتلون أو يصابون يوميا.
وتحت وطأة غارات إسرائيلية مكثفة وعشوائية، نزحت وردة من شمال قطاع غزة إلى مركز للإيواء في إحدى مدارس مدينة غزة، لكن الجيش الإسرائيلي اقتحمها، وأُجبرت مع آخرين على النزوح باتجاه مخيم النصيرات في المحافظة الوسطى.
ويعاني النازحون في غزة أوضاعا كارثية، بعد أن أجبرت الحرب نحو مليوني فلسطيني على النزوح من مناطق سكناهم إلى مراكز للإيواء وسط وجنوبي القطاع، وهي مناطق تنعدم فيها المقوّمات الصحية.
20 ألف مولود في غزة منذ بداية الحرب
وعن معاناة الولادة خلال الحرب، تقول وردة: "وضعت طفلي في مجمع الصحابة الطبي في (مدينة) غزة، وسط ظروف سيئة للغاية، حيث كان الجيش الإسرائيلي موجودا في المنطقة المحيطةوتوضح: "وصلت إلى المستشفى بصعوبة بالغة وعلى عربة كارو يجرها حمار، وغادرت بعد الولادة بوقت قصير وبنفس الطريقة".
ومنددةً بالأوضاع الراهنة، تضيف وردة أن "طبيبة واحدة فقط كانت داخل المستشفى، وكانت الحالات كثيرة، ولم تكن هناك متابعة ورعاية طبية كما الولادات السابقة، بسبب ظروف الحرب الصعبة".
420 طفلا لم يتعد عمر بعضهم الأشهر يُقتلون أو يصابون يوميا في غزة
وبحسب إحصائيات صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فإنه منذ 7 أكتوبر الماضي، وُلد نحو 20 ألف طفل في القطاع، غالبيتهم داخل مراكز الإيواء في ظروف قاسية جدا، خاصة مع خروج معظم المستشفيات عن الخدمة جراء الحرب الإسرائيلية.
معاناة مواليد الحرب في غزة
"السيدة الحامل تواجه العديد من التحديات والصعوبات".. بهذه العبارة بدأت الحكيمة في عيادة دير البلح الطبية (وسط) زينات وشاح حديثها لمراسل الأناضول.وتضيف أن من بين هذه التحديات "صعوبة الوصول إلى المركز الصحي أولا، وسوء التغذية بسبب قلة المواد الغذائية الصحية".وموضحة مأساوية الوضع الراهن، تزيد بأنه "في وكالة الغوث، نقدم خدمة كاملة للسيدات الحوامل أثناء فترة الحمل في الوضع الطبيعي، لكن في ظل الحرب، تعاني جميع السيدات الحوامل من صعوبة الوصول إلى المركز الصحي لتلقي الخدمة".
وتشير الحكيمة إلى أن أغلب السيدات نزحن من مناطق سكنهن، إما من الشمال أو من غزة أو من المحافظة الوسطى وخانيونس (جنوب)، وتستمر وكالة الغوث في تقديم هذه الخدمة في عيادة دير البلح ورفح لمَن تستطيع الوصول إلى العيادات الطبية هناك.
وتشدد على أن السيدات الحوامل يتعرضن للخطر أثناء محاولة الوصول إلى العيادات الطبية، سواء مشياً على الأقدام أو بركوب عربة كارو تجرها دواب.
و"تتعرض الحوامل للخطر بسبب القصف الإسرائيلي أو أثناء عملية النزوح والتحرك على الطريق بفعل الحفر والمطبات الناتجة عن القصف؛ ما قد يؤدي إلى حدوث نزيف أو ارتفاع في ضغط الدم بسبب النفسية المحطمة"، كما تتابع الحكيمة.
أطفال غزة يبدأون الكفاح مبكراً.. الحليب والحفاضات رفاهية
وتختم بأن "هناك مَن لا تستطيع الوصول بتاتا، فلا تتلقى الخدمة التي تحتاجها، وعندما تصل إلى العيادة في وقت متأخر، تكون قد تعرضت حياة الطفل للخطر".
وحتى السبت، خلَّفت الحرب الإسرائيلية على غزة "28 ألفا و64 شهيدا و67 ألفا و611 مصابا، معظمهم أطفال ونساء"، فقا للسلطات الفلسطينية. بالإضافة إلى دمار هائل وأزمة إنسانية غير مسبوقة، مع شح إمدادات الغذاء والماء والدواء، بحسب الأمم المتحدة.
(الأناضول، العربي الجديد)

1
Nathalie
12.02.2024 - 05:03 

What is wrong with you borders country to help your brothers get them food and medicine it is urgent DO YOU KNOW GOD !? I guess you do not you are enemies of God. May he curse you for what crimes you are committing against the Palestinian Inhope you all die worst than them EYGPT has turned to a piece of trash Jorden even more crimminals what is happening cancel all relations or you will be considered partners in crimes which you already are hope all die of hunger and sickness no GOD NO heart you are stones of evils