أحدث الأخبار
الجمعة 19 نيسان/أبريل 2024
مجمع ناصر الطبي ثاني أكبر مستشفيات غزة "خارج الخدمة"!!
بقلم : الديار ... 18.02.2024

يمضي الاحتلال الإسرائيلي في عملياته الممنهجة للقضاء على المنظومة الصحية في قطاع غزة، وقد أُخرج أخيراً مجمع ناصر الطبي في مدينة خانيوس جنوبي القطاع عن الخدمة كلياً، في حين أنّ دباباته ما زالت تستهدف مستشفى الأمل الذي تديره جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المدينة نفسها، وذلك في إطار الحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023.
وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، خروج مجمع ناصر الطبي عن الخدمة، علماً أنّه المستشفى الأكبر في جنوب القطاع، والثاني على مستوى القطاع ككلّ بعد مجمع الشفاء الطبي، الذي سبق أن لاقى مصيراً مشابهاً في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
وأفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأنّ مجمع ناصر الطبي المحاصر منذ مدّة من قبل القوات الإسرائيلية، لم يعد قادراً على تقديم الخدمات. وفي تدوينة نشرها عبر منصّة إكس اليوم الأحد، ذكر غيبريسوس أنّه لم يُسمح لفريق المنظمة، أمس السبت وأوّل من أمس الجمعة، بدخول المستشفى لتقييم أوضاع المرضى والاحتياجات الطبية الحرجة، على الرغم من وصوله إلى حرم المستشفى لتوصيل الوقود بالتعاون مع شركاء له.
وأكّد غيبريسوس أنّ "مستشفى ناصر لم يعد قادراً على تقديم الخدمات بعد حصاره مدّة أسبوع ثمّ اقتحامه". ولفت إلى أنّ "نحو 200 مريض (وجريح) ما زالوا في المستشفى، ويحتاج ما لا يقلّ عن 20 من بينهم إلى إحالة عاجلة إلى مستشفيات أخرى لتلقّي الرعاية الصحية". وشدّد على أنّ من حقّ كلّ مريض أنّ يُحوَّل إلى مستشفى آخر.وإذ حذّر غيبريسوس من أنّ المرضى سوف يدفعون حياتهم ثمن أيّ تأخير في إحالتهم، شدّد على ضرورة تسهيل الوصول إلى المرضى والمستشفى.
*تعطّل مجمع ناصر الطبي "حكم بالإعدام"
من جهته، أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة وكالة رويترز، اليوم الأحد، بأنّ مجمع ناصر الطبي الذي يُعَدّ ثاني أكبر مستشفى في قطاع غزة "خرج عن الخدمة". أضاف أنّ ثمّة أربعة فقط من أفراد الأطقم الطبية يتولّون رعاية المرضى فيه.
ووصف القدرة خروج مجمع ناصر الطبي عن الخدمة بأنّه "حكم بالإعدام على مئات آلاف المواطنين والنازحين" في خانيونس (جنوب) ورفح (أقصى الجنوب)، موضحاً أنّ ذلك يعود إلى كون هذا المستشفى "العمود الفقري للخدمات الصحية في جنوب غزة".
وتابع القدرة بأنّ الاحتلال "اعتقل 70 من الكوادر الطبية في مجمع ناصر الطبي"، محمّلاً إياه "مسؤولية الجرحى والطاقم الطبي" في هذا المستشفى.
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها مجمع ناصر الطبي، وقد أدّى ذلك إلى وفاة خمسة من المرضى في العناية المركّزة بسبب انقطاع التيار الكهربائي وتوقّف جهاز الأوكسجين. كذلك تستهدف القوات الإسرائيلية كلّ من يتحرك في المستشفى.
وكانت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة قد حذّرت، أوّل من أمس الجمعة، من "تدمير" يتعرّض له مجمع ناصر الطبي على يد القوات الإسرائيلية، فيما يواجه النازحون والمرضى والطاقم الطبي فيه "التصفية"، مناشِدةً المنظمات الدولية التدخّل سريعاً لحمايتهم.
يُذكر أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مجمع ناصر الطبي يوم الخميس الماضي، وهو المستشفى الأكبر والأهمّ في جنوب قطاع غزة، بعد أن أجبرت آلاف النازحين على الخروج منه، بحسب ما أفاد شهود عيان ومصادر رسمية فلسطينية.
*الهلال الأحمر الفلسطيني: الاحتلال يمضي في استهداف مستشفى الأمل
في سياق متصل، وفي إطار عمليات الاحتلال الهادفة إلى القضاء على المنظومة الصحية في قطاع غزة، التي تعمد خلالها قواته إلى استهداف المستشفيات خصوصاً، فتحاصرها وتقصفها وتقتحمها وتخرّبها وتعتقل الأطقم الصحية فيها، ما زال مستشفى الأمل التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مرمى الاحتلال.
وقد أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم الأحد، أنّ الاحتلال يستهدف بالقصف المدفعي الطبقة الثالثة من مستشفى الأمل التابع لها، ما أدّى إلى أضرار مادية كبيرة. يأتي ذلك بعد 27 يوماً من محاصرته واستهدافه عسكرياً، ‏علماً أنّ دبابات الاحتلال تتمركز على بوابات المستشفى وتمنع إدخال أيّ معونات أو إمدادات لوجستية.
وفي بيانها اليوم، أكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ مستشفى الأمل شهد استهدافات مباشرة عدّة من دبابات قوات الاحتلال. أضافت أنّ إطلاق نار مباشر استهدف الجهة الشرقية من مستشفى الأمل، أدّى إلى حصار مريض مع مرافقيه، قبل أن تتمكّن أطقم الجمعية من إجلائهم في عملية خطرة جداً.وأوّل من أمس الجمعة، استهدفت دبابات الاحتلال الطبقة الثانية من مستشفى الأمل، الأمر الذي تسبّب في أضرار جسيمة جداً، إنمّا من دون وقوع إصابات بين الأطقم أو بين المرضى. وقد أجبرت قوات الاحتلال، في الأيام الماضية، آلاف النازحين الفلسطينيين على الخروج من مستشفى الأمل بعد محاصرته واقتحامه.

1