أحدث الأخبار
الجمعة 19 تموز/يوليو 2024
1 2 3 45370
الديمقراطية» الهندية تجتاز موجات الحرّ!!
04.06.2024

أعلنت مفوضية الانتخابات الهندية، الاثنين، أن 642 مليون شخص صوّتوا في اقتراع تواصل 6 أسابيع، على الرغم من موجات حرّ متتالية أوقعت عشرات القتلى. ومن المقرر أن تَصدر النتائج (الثلاثاء)، مع توقعات واسعة بفوز رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بولاية جديدة.يعتقد جميع المراقبين تقريباً أن مساعي مودي لكسب القوميين الهندوس ستمنحه ولاية ثالثة، بعد عِقد على وصوله إلى السلطة أول مرة.تُظهر الاستطلاعات أن مودي (73 عاماً) يتّجه للفوز، فيما قال رئيس الوزراء إنه واثق بأن «الشعب الهندي صوّت بأعداد قياسية» لصالح إعادة انتخاب حكومته.تُضعف الخلافات الداخلية معارضي مودي، إلى جانب القضايا الجنائية التي يقولون إنها مدفوعة سياسياً والهادفة لتحطيم أي منافس لحزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم.لكنَّ رئيس مفوضية الانتخابات، راجيف كومار، أشاد (الاثنين) بعملية الانتخاب المعقّدة لوجيستياً قائلاً: «الناخب هو الفائز الحقيقي».وبينما ازداد إجمالي عدد الناخبين، بدت نسب المشاركة أقل بعض الشيء من تلك المسجلة في آخر انتخابات عامة.وبناءً على أرقام المفوضية، التي تفيد بأن عدد الناخبين المسجّلين بلغ 968 مليوناً، شارك 66.3 في المائة منهم، وهي نسبة أقل بنقطة مئوية واحدة تقريباً عن تلك المسجلة في آخر انتخابات عامة في 2019 عندما بلغت نسبة المشاركة 67.4 في المائة.ولن تصدر بيانات نسب المشاركة النهائية إلا بعد إعادة الاقتراع في مركزين في ولاية غرب البنغال، الاثنين.وقال كومار للصحافيين: «سجلنا عدداً قياسياً عالمياً بلغ 642 مليون ناخب هندي. إنها لحظة تاريخية بالنسبة لنا جميعاً»، مضيفاً أن نحو نصف هؤلاء (312 مليوناً) نساء.وأضاف أن الناخبين «اختاروا التحرّك بدلاً من اللامبالاة، والإيمان بدلاً من التشاؤم، وفي بعض الحالات، صندوق الاقتراع بدلاً من الرصاص».وتابع: «يُظهر ذلك القوة المذهلة للناخبين في الهند»، مشيراً إلى «عدم وقوع حوادث عنف كبيرة». وأكد أن «على الناس أن يعرفوا مدى قوة الديمقراطية الهندية».والأحد، عاد رئيس وزراء العاصمة نيودلهي أرفيند كيجريوال، وهو قيادي بارز في تحالف شُكل لمنافسة مودي، إلى السجن.اعتُقل كيجريوال (55 عاماً) في مارس (آذار) بعد تحقيق فساد استمر مدة طويلة، لكن أُطلق سراحه لاحقاً وسُمح له بمواصلة حملته شرط عودته إلى السجن فور انتهاء التصويت.وقال كيجريوال قبل تسليم نفسه: «عندما تصبح السلطة ديكتاتورية، يصبح السجن مسؤولية»، متعهداً بمواصلة «الكفاح» من خلف القضبان.ولطالما حذّر معارضو مودي ومنظمات حقوقية دولية من التهديد الذي تواجهه الديمقراطية في الهند.وذكر مركز أبحاث «فريدوم هاوس» الأميركي هذا العام أن حزب «بهاراتيا جاناتا» استخدم المؤسسات الحكومية بشكل مطّرد لاستهداف المعارضين السياسيين.وأرجع المحللون بشكل جزئي تراجع نسب المشاركة إلى تجاوز درجات الحرارة معدلاتها مع دخول فصل الصيف في الهند.واصطف عشرات الملايين خارج مراكز الاقتراع خلال موجات الحر المتتالية في أنحاء شمال الهند التي بلغت الحرارة على أثرها أكثر من 45 درجة مئوية.ولقي 33 موظفاً مسؤولاً عن الانتخابات حتفهم جراء الحر الشديد، السبت الماضي، في ولاية أوتار براديش وحدها حيث وصلت الحرارة إلى 46.9 درجة مئوية، وفق مسؤولين عن الانتخابات في الولاية.وقال كومار: «تعلمنا من هذه الانتخابات أنه يتعيّن على عملية الاقتراع أن تنتهي قبل هذا الوقت... ما كان علينا أن نُجريها في ظل هذا الحر الشديد».وتستخدم الهند آلات التصويت الإلكتروني التي تسمح بعدِّ الأصوات بشكل أسرع. وأضاف كومار: «لدينا عملية فرز متينة».وتعد الانتخابات عملية لوجيستية ضخمة يعمل عليها 15 مليون شخص بالمجموع بينهم أشخاص من الخدمة المدنية يتم توكيلهم لتنظيم العملية بشكل مؤقت.يتنقل مسؤولو الانتخابات سيراً على الأقدام وعلى الطرق وبواسطة القطارات والمروحيات والقوارب، وأحياناً على الجمال والفِيلة لإقامة مراكز اقتراع في مناطق نائية.

1