أحدث الأخبار
الثلاثاء 16 نيسان/أبريل 2024
الشاعرة والإعلامية التونسية هاجر بن حسين: الشعر هو أحد الاحتمالات لتجاوز هذا العالم الذي بات لا يطاق!!
بقلم : الديار ... 22.02.2024

**حاورها: عبدالله الحيمر
1امام شموخ مدن قطاع غزة الأبية،واستبسالها في كتابة ملحمة طوفان الأقصى، ليأخذ الإنسان الفلسطيني مكانه في المدن تحت الاحتلال كأسلوب للحياة والكرامة ومكانا لممارسة الحرية والمقاومة. يأتي ديون « كما المدن» للشاعرة والاعلامية التونسية هاجر بن حسين (باحثة في الأدب العربي،إعلامية وكاتبة في صحف ومجلات عربية وإيطالية) ليحفر عميقا في معنى المدن فينا،كذاكرة وفضاء وكجسد للحياة الفكرية والاجتماعية . لشاعرة بعيون طفلة أبت أن تكبر في عالم سرابي. كان لنا معها هذا الحوار عن ديوانها «كما المدن» الصادر حديثاً عن دار نينوى.
□ ما جدوى الشعر فى حياتك؟ إلى أين مكان اوصلك، كيف تتعرفين الشعر اليوم خارج المكان؟
■ الشعر هو أحد الاحتمالات لتجاوز هذا العالم الذي بات لا يطاق الشعر هو وسيلتي لأشارك عصافير الصباح معزوفة الوجود الشعر هو الذي يتيح لي فرصة اختبار كينونتي في زمن التلاشي. أوصلني الى نقطة البدء حين حفظت الابجدية في الكتاب دون وعي أعادني لأقيم في الحروف إقامة الغابرين في الدلالة.الشعر حالة من تواطؤ الحواس في لحظة انفجار انا اسميها سفر التكوين حين تصطدم الذات بالموضوع واشدها حين تستعر المعركة في الذات نفسها.
□ الأمكنة والعزلة، والألم، والخوف، والخيبة، والذهول. ركن أساسي في ديوانك « كما المدن» كيف تقيمين هذه الإقامة الدائمة في هذه المدرات؟
■ العزلة والألم والخوف والخيبة والذهول، هي أمكنة ايضا أتنقل بينها كلما استحالت الإجابات والاتجاهات . اشعر انني رهينة كل هذه المحابس احاول ان أعيها . و لا اخفيك اني استوفيت معنى كل الاحاسيس حين اختبرتها جميعا ان تتذوق كل صنوف الأضداد، وأن تمتلك لها المكاييل والصواع فتعرف موازينها ومقدار مراوحتك لها.
□ كيف وجدت اللغة تمردها بشعرك ؟…باعتراض او رفض؟
■ كلما فاق الوجع الاحتمال،تدفق ماء الشعر رقراقا وانساب بعد حالة من حالات الانسلاخ من جلدك، او هكذا اتوهم. وكأن اللغة تنتشلني من عطب ان اكون جليدا أو أتصحر.
□ هل ممكن نعتبرك شاعرة حاملة لصليب الآخرين شعريا؟
■ أنا لا أسعى الى تصنيفات وتسميات متواضع عليها قد تمنح تجملا أو استحقاقا، وقد لا أكون لا ذاك ولا هذا. إنما بيني وبين نفسي، أنا روح قلقة احمل عناقيد من عنب وجمر. اعيش بين مسارب الجمال والقبح،وقدري أن أصنع لغة التماهي والانزياح لأكون لنفسي قبل ان اكون للآخر.
□ يقول أنسي الحاج : «لولا الشعر لا اصبحت جميع اللغات مدافن للشعوب» كيف تفكين خيوط الظل الاعمى لهذه القولة؟
■ مدهشة عبارة أنسي الحاج، قد أفهمها بتمثلي الشعر بالروح و اللغة بالجسد،اما يكون الجسد باهتا عاطلا واما حيا يرقص أو يبكي .الشعر مكمن الحس ومأمنه واللغة شرفته التي يطل منها.
□ فرن الحياة في مدينتك «تونس»،كيف نضجت فيه حداثتك الشعرية بين قيم الكتابة وقيم المجتمع؟
■ كما المدن جاء في بيت من قصيدة مستقلة قلت فيها:
«كما المدن العظيمة التي خانتها القلاع»
فكان عنوان الديوان تشبيها والمشبه به في صلب الديوان .نعم أنا ابنة المدينة العتيقة بتونس مولدا ونشأة. تنفست أزقتها ومدارسها ومزاراتها ومساجدها وأسواقها العتيقة وريح حوافر الخيل من الفينيقيين الي قدوم عقبة بن نافع. حتى أضحيت مدينة بكل تلك الشواهد. في لكن القلاع يا صديقي خائنة والجدران لا تقيك الغزاة ولا تلهمك الحرية، فاخترت الجبل مرتعا لوحدتي وللغتي ولغنائي و لأكون ندّا للكون وجودا ومعنى.
□ يقو ل بروتون: «ان التخيل أولا افتراضي، ينزع دائما إلى أن يكون واقعا وحقيقة» كيف حملت في هرم شعرك التكتم والإبهام، بالبوح والمكاشفة، بأسئلة وجودية مرهقة عن الموت والعزلة والخلود والزمن والله؟
■ أنا أعيش الاسئلة الكبرى،منذ أن وعيت على سؤال الكينونة. بالمناسبة (الأسئلة الكبرى)عنوان لمشروع برنامج افكر فيه/ سؤال الذاتية والوجود لم يكن مباغتا أو حديث نشأة،كان في فمي وأنا طفلة أحاور والدي الشيخ في معنى الوجود والعدم القبلية والبعدية وحجة الكون ومركزه الله ام الانسان .كانت اسئلتي لأحدد وجهتي لان اعتبرت ان الاقامة في هامش الاجوبة الطرية نوع من الهزيمة والتخلي. كان لا بد ان احمل خوذتي وقدري معا وادخل المعركة من بابها الكبير، في الاشتباك حقيقة مع كل السائد والمتحول العابر والمقيم الغربي والشرقي . المفاهيم الكبرى انتصر او اهزم ما عادت تعنيني،المألات الاصل ان اخرج عن القراءات الارثوذكسية، و حالة الارتكاس واصنع لنفسي قراءتي تجربتي كينونتي نهايتي.
□ كيف كان حديث «الأب» شعريا في ديوانك «كما المدن». من صعوبة سبر أغوار كينونة الابوة في أفقها الانساني والاجتماعي . وما التحديات التي واجهتك خلال هذه المغامرة الشعرية؟
■ اصعب الاسئلة ان تسألني عن الشيخ الرئيس تيمنا بابن سينا هكذا كنت أراه، أبي هذا الرجل الذي أطرق الرغيف في يده حياء. جعل مني امرأة كزيتونة لا شرقية ولا غربية، لكنه تركني في غابة من الرياح ورحل دون ان يعلمني او لعله نسي كيف اعوي مع الذئاب ! ومن أعاجيب القدر انني اعيش حقيقة في وادي الذئاب والشوك لكنني لم أجد أرق منهما.
□ أمام ملحمة طوفان الاقصى،كيف ترين شعريا،مقاومة الشعب الفلسطيني بغزة لنكسة الصهيونية في المكان والزمان؟
■ الشعر وفلسطين متلازمتان حتميتان، ان تقرض الشعر في مشهد ابادة شعب اعزل هو معنى يفوق اعتذار الفن لقساوة العالم حد عبارة «ادرنو». انها انتاج كتابة البندقية والأرض واختبار حقيقي لأبجدية القيم والمفاهيم عند الشعراء،وفرز بيّن بين الكتابة المخملية والكتابة على خطوط النار ومن مسافة الصفر.
□ ذاكرة المدن، بأزقتها وحوادثها وحكاياتها وعطرها ورائحة التراب فيها. بنظرك هل هي سراب ام تجسيد للزمن الضائع فينا ؟
■ تقصد رائحة الاسفلت معراج سالكي الملح والقلم، المدينة عندي بقع من طفولة عالقة بين الجدران،ومقاعد الدرس،وشذى أشجار الشوارع في الخريف ورائحة الملوخية تنبعث من مطبخ جارتنا وصياح الباعة وآذان صلاة الظهر، و قط يدخل راسه في قفص السماك،ورجل ينتظر ابنته تحت عمود الكهرباء. كل هذا قطع منك وأشلاء زمنك فلتت منك دون ان تنتبه أو تعد له العدة. وحتى تلتقط ذاك الطفل فيك تعود الى تلك الامكنة لترسم فراشة على قلبك. سافرت كثيرا وأقمت في مدن كثيرة، واكتشفت انني احنّ لها جميعا لأنني باختصار افتش عنّي فيها. نحن نسكن المدن لأنها تسكننا بقوة الذكرى وقوة وهج دبيب الحياة فيها. بقي سؤال آخر ماذا لو كانت هذه المدن خائنة وهاجرة،كيف يمكن أن تصالحها؟

1