أحدث الأخبار
الجمعة 19 نيسان/أبريل 2024
1 2 3 47281
44 شهيدا إثر قصف الاحتلال على منازل وسط قطاع غزة.. وقلق متزايد بعد اقتحام مستشفى ناصر- صور !!
17.02.2024

استشهد 44 فلسطينيا على الأقل في قصف إسرائيلي شنته طائرات الاحتلال على عدة منازل فلسطينية في وسط قطاع غزة، اليوم السبت.وقالت مصادر طبية إن نحو 44 فلسطينيا وصلوا جثثا هامدة إلى مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، مشيرة إلى أن عشرات الجرحى أيضا وصلوا المستشفى لتلقي العلاج.وقال شهود عيان في المنطقة الوسطى إنهم فوجئوا بأصوات انفجارات متتالية جراء القصف الإسرائيلي فيما سارعت سيارات الإسعاف إلى أماكن الاستهداف لنقل الشهداء والجرحى.وقالت مصادر في الدفاع المدني الفلسطيني إن طواقمها تمكنت من انتشال 40 جثة فيما بقي العشرات تحت الأنقاض، مشيرة إلى أن الجرحى تم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح.وقالت وزارة الصحة في القطاع إن المخاوف تتزايد بشأن ما لا يقل عن 120 مريضا ومصابا وخمسة من الكوادر الطبية محاصرين بدون ماء وطعام وكهرباء في مستشفى ناصر في خان يونس في جنوب قطاع غزة.ويشعر المجتمع الدولي بالقلق أيضا إزاء احتمال اجتياح الجيش الإسرائيلي مدينة رفح في أقصى جنوب القطاع حيث يتجمع 1,4 مليون شخص، معظمهم من النازحين، على الحدود المغلقة مع مصر، وفق أرقام الأمم المتحدة.ومنذ بداية الحرب، دأب الجيش الإسرائيلي على قصف القطاع الصغير فدمر أحياء بأكملها، وتسبب بنزوح 1,7 مليون من أصل 2,4 مليون ساكن، وأثار أزمة إنسانية كارثية بحسب الأمم المتحدة.وخلف القصف الإسرائيلي الليلي نحو مئة شهيد في غزة، بحسب وزارة الصحة التي تعلن يوميا عن استشهاد عشرات الفلسطينيين في القطاع.وأفاد شهود عيان بوقوع قصف في رفح حيث استهدفت الغارات منزلين على الأقل.ومنذ أسابيع، يركز الجيش الإسرائيلي عملياته في خان يونس، مسقط رأس زعيم حماس في غزة يحيى السنوار الذي تعتبره إسرائيل العقل المدبر لهجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر. ويعتبر القتال بين الجنود الإسرائيليين ومقاتلي حماس هو الأعنف في هذه المدينة التي تحولت إلى ساحة من الخراب.وفي مستشفى ناصر، انقطع التيّار الكهربائي وتوقّفت المولّدات بعد مداهمته، ما أدّى إلى وفاة ستة مرضى بينهم طفل بحسب حصيلة جديدة أعلنتها وزارة الصحة السبت.ووصف الأطباء الوضع غير المحتمل في المستشفى، وهو واحد من 11 مستشفى لا يزال في الخدمة من أصل 36 مستشفى في قطاع غزة قبل الحرب، وهو “بالكاد يعمل” وفق منظمة الصحة العالمية التي قالت إن “المزيد من الأضرار بالمستشفى تعني فقدان المزيد من الأرواح”.وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود أن موظفيها “اضطروا إلى الفرار، تاركين وراءهم المرضى”. وقال الأمين العام للمنظمة كريستوفر لوكيير “كان الوضع فوضوياً وكارثياً”.بدورها، دانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الاقتحام الذي يبدو كأنه “جزء من نمط من الهجمات التي تشنها القوات الإسرائيلية على البنية التحتية المدنية الأساسية المنقذة للحياة في غزة، وخاصة المستشفيات”.

1
Nathalie
19.02.2024 - 04:37 

The crimminal monsters and the arrogance of the devils in tal abib is beyond words the ginoside ordered by US. Has gone into murdering everyone and erasing all livhood on the whole GAZA now EYGPT is building concentration camp for the RAFAH rebufes to tighten theb grip of the zionists to kill who ever they want any time they want those are your Arab neighbors who are under the siege too and do not break it